4 تداعيات كارثية علي الأطفال نتيجة انفصال الأبوين .. تجنبها بشدة

علي الكومي الأحد، 19 يناير 2020 04:47 م
متي يكون الطلاق ضروريًا للأبناء؟؟
دراسة نرويجية تؤكد مركزية دور الاب في تنشئة طفل سوي نفسيا

دراسة نرويجية حديثة رصدت التداعيات السلبية للانفصال بين الزوج والزوجة علي أطفالهم مؤكدة أن هناك تأثيرات سلبية للأمر علي الصحة النفسية للاطفال قد تعرضهم لنوبات من الاكتئاب المزمن .

أن هناك تأثيرات سلبية للأمر علي الصحة النفسية للاطفال قد تعرضهم لنوبات من الاكتئاب المزمن .

الدراسة النرويجية الصادرة عن جامعة برجن أشارت إلي أن صحة الأطفال العامة والنفسية تتأثر سلبا حال تعامد الأساءة لكل من الأب أو الأم كل من جهته بعد الطلاق أمام الاطفال .   
الدكتور إيفند ميلاند، المشرف علي الدراسة علق عليها قائلا إنه من الممكن أن يصاب الطفل إثر ذلك بالخوف أو الاكتئاب أو بمشكلات عاطفية أو بالضغط العصبي.
الدراسة أكدت أن حصول الأم علي حضانة الاطفال وابتعادهم عن الأب قد يعرضه لمشاكل نفسية جمة قد تتفوق علي فراق أمهم.

مشاكل الأبناء بعد الطلاق 
الدكتور ميلاند عاد للتعليق علي نتائج الدراسة قائلا إن “أغلب الشكاوى الصحية عانى منها الأطفال الذين قالوا إنهم فقدوا الاتصال مع والدهم أو وجدوا صعوبة في التحدث معه بعد الطلاق”.

اظهار أخبار متعلقة  

الإكاديمي النرويجي رأي أن كثيرا من الفتيات بصفة خاصة واجهن صعوبة في التحدث مع والدهم بعد الطلاق، فيما بدا أن الطلاق لم يمكنه التأثير على التواصل مع الأم.

الحالة النفسية للاطفال بعد الطلاق 


الدراسة الصادرة عن جامعة برجن النرويجية تضمن فحص حالة  1225 شابا في سن المراهقة، على مدار عامين ، وكان عدد الشباب من أسر انفصل فيها الأب عن الأم 213 شابا في بداية الدراسة، ثم وصل إلى 270 شابا في نهاية فترة إجرائها.

 

الدراسة النرويجية الحديثة أوصت بضرورة الكف عن التقليل من أهمية دور الأب في تطور الطفل ونموه، وقال: “كشف بحثنا بوضوح أن وجود علاقة وثيقة بين الطفل والأبوين، أمر ضروري لصحة الأطفال”.
قرار الطلاق في وجود أطفال

وكانت دراسة بريطانية اجرتها جامعة يورك قد خلصت إلي أن تضرر الأبناء من المشكلات الزوجية لابويهم خلال الزواج أكثر من تضررهم من الانفصال، في تأكيد علي ان تداعيات الانفصال والطلاق قد تكون اقل تأثير علي الأطفال من استمرار الخلافات بين الاب والأم

أيهما افضل للأطفال الطلاق أم استمرار المشاكل؟  
الدراسة أشارت إلي أن الطلاق قد يكون أفضل فى حالات معينة من أجل نفسية الأطفال مشددة علي ان استمرار مشكلات الابوين قد يجعل تربية طفل سوي أمرا في غاية الصعوبة  .

 

ولكن الدراسة عادت للقول إن المناعة النفسية عند الطفل الذى يواجه مشكلات فى الأسرة هى ما تحدد هذه التداعيات ، فمن الممكن أنه يستغل هذه المشكلات بطريقة صحيحة ويكتسب منها خبرات فى الحياة، وأحيانًا تكون المناعة النفسية سلبية فلا يستفيد الطفل شيئًا إلا كونه مفككا مثل أسرته، وهو الحالة نفسه فى الانفصال.

اظهار أخبار متعلقة

الدراسة أشارت إلي أن المناعة النفسية للطفل تحددها حزمة من المؤثات البيئية وعلي رأسها دائرة الأصدقاء ووسائل الإعلام والخبرات المكتسبة من الحياة وتداعيات الخلافات الزوجية فالطفا عندما يكبر قد يستحسن كما تؤكد الدراسة تجنب هذه المشكلات وقد ينقلب الأمر إلي استساغة القسوة مع زوجته في المستقبل.

اضافة تعليق