هل يجبر الله عباده على اختياراته؟

منى الدسوقي الأحد، 19 يناير 2020 10:57 ص
هل يجبر الله عباده علي اختياراته



أشعر أن ربنا ظلمني، ووضع أمامي اختيارات لا أقبلها ولا تمنيتها، لكن غصبًا عني لابد أن أوافق عليها، على الرغم من أنها لم تكن بإرادتي، أريد ألا يجبرني الله بالظروف بأن أقبل أمورًا لا أريدها، لماذا يفعل الله هذا معي يأخذ مني أشياء كنت أريدها، وكان ممكنًا أن أنجح فيها جدًا مقارنة بالمتاح حاليًا.

(هــ . م)



يجيب الدكتور معاذ الزمر، أخصائي الطب النفسي وتعديل السلوك:

لماذا الحزن يا عزيزتي، فحاشاه أن يظلم عباده، فما يعطي الله إلا لرحمة ولا يمنع إلا لحكمة، واعلمي أن كل ما تعيشينه مهما كان مؤلمًا فهو طريقك للجنة، ألمك ووجعك يزيد ميزان حسناتك ويمهد طريقك للجنة فلا تحزني.

اظهار أخبار متعلقة



إن كنت قد اجتهدت ولم تحققي شيئًا مما كنت تتمنينه، فلعلمي أن الله لن يضيع مجهودك ومعافرتك بل سيأتي يوم لا محال وتحقق فيه أشياء أخرى، ووقتها ستحبينها أكثر وأكثر، لأنها بتدابير الله عز وجل، وتدابيره كلها خير.

عليك أن تتخيلي لو لم يكن هناك ابتلاءات فكيف ستدخلين الجنة، كيف تدخلينها وأنت لم تعاني وتصبري وتتعلمي كيف تبني حياتك وتجمليها؟، في الجنة رزق الصابرين جزاء ما صبروا في حياتهم، لذا يجب التسليم بأمر الله، وتقبل الواقع لتنعمي بالراحة في دنيتك.


 لا تحزني ولا تجزعي حين تخذلك الظروف وتكسرك المحن، فلا تعلمي فلربما كان هذا الكسر هو الطريق الوحيد الذي سيدفعك لإظهار طاقتك وقدراتك التي قد تكونين تجهليها، وتذكري دائًما، "وعَسَىٰ أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ ۖ وَعَسَىٰ أَن تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ ۗ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ"، و" فخَشِينَا أَن يُرْهِقَهُمَا" و" أَرَدْنَا أَن يُبْدِلَهُمَا رَبُّهُمَا خَيْرًا مِّنْهُ".


فالله دائمًا يعطي للإنسان ما يحتاجه وليس ما يتمناه، لأن ما يتمناه الإنسان قد يكون فيه الضرر أو شر كبير فمنعه الله رحمة بعبده، فابتسمي وتوكلي علىالله ولا تحزني أبدًا لأن تدابيره كلها رحمة.

اضافة تعليق