حافظ للقرآن مبتلى بالعادة السرية والإباحية

عمر عبدالعزيز الأحد، 19 يناير 2020 10:08 ص
بالرغم من حفظه للقرآن ابتلي بالإباحية.. فكيف النجاة!؟؟



أنا شاب حافظ للقرآن الكريم، لكني ابتليت بالعادة السرية، ومشاهدة الأفلام الإباحية، وأجاهد نفسي حتى أتوقف عن ممارستها، انصحوني كيف أتوقف عن هذا الأمر؟

(ع. م)

اظهار أخبار متعلقة


أبشرك يا عزيزي، فعزمك على ترك هذا الطريق هو لبشرى لك على أن الله يريد لك الخير، ويريد أن يصطفيك بالتوبة، لكنك يجب أن تدرك أن نفسك والشيطان لن يتركاك بسهولة في بادئ الأمر، فيبدأ الشيطان بالوسوسة بأمور ليست لها في الواقع حقيقة، فاستعن بالله وتغلب على شيطانك بالذكر والصلاة والدعاء المستمر.

علاج إدمان مشاهدة الأفلام الإباحية والعادة السرية يحتاج لإتباع أسلوب علمي، فلابد من استخدام خطة علاجية مناسبة، ولعل أولى خطواتها العلاج من خلال المجموعات (Group Therapy)، والاستعانة بالأشخاص المتعافين لنقل خبراتهم ودعمهم للأشخاص الجدد في طريق التعافي، وحتى أسهل عليك يمكنك الانضمام لفريق "واعي" لعلاج إدمان الإباحية 

https://www.antiporngroup.com.

وبشكل عام، عليك أن تلزم الذكر والصلوات، وقطع كل سبيل يذكرك بالماضي الموحش الكئيب،  حينها لن تأتيك الوساوس أبدًا، وأوصيك في كل مرة ترتكب فيها الذنب أن تصلي ركعتين توبة لله.

 فقد ورد في حديث صحيح رواه الترمذي وأبو داود وأحمد في “المسند” وغيرهم ن أبي بكر الصديق رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "ما من عبد يذنب ذنبًا فيحسن الطهور ثم يقوم فيصلي ركعتين ثم يستغفر الله إلا غفر له، ثم قرأ هذه الآية: وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ" [آل عمران:135].

اضافة تعليق