صلاة الاستخارة.. حكمها ووقتها وكيف تعرف نتيجتها؟

محمد جمال حليم الخميس، 16 يناير 2020 09:00 م
صلاة الاستخارة

صلاة الاستخارة من الصلوات المشروعة في الإسلام والتي يصليها المسلم طلبا لمعرفة خير المرين في أمر مقبل عليه ولا يعلم أفضلهما.صلاة الاستخارة من الصلوات المشروعة التي يعلن فيها العبد التسليم التام لمولاه

صلاة الاستخارة من الصلوات المشروعة التي يعلن فيها العبد التسليم التام لمولاه

معنى صلاة الاستخارة:
وتتضمن صلاة الاستخارة التوكل على الله تعالى واللوذ به والاعتماد عليه والتبرؤ من حول الإنسان وقوته والاعتماد على الله وحده.
فصلاة الاستخارة ليست مجرد دعاء وصلاة لكنها تعني الإذعان والتسليم لأمر الله والاعتراف بالعجز التام عم معرفة تسيير المرو واختيار أفضلها وهذا المعنى هو مقتضى الإسلام الذي يعني التسليم المطلق لله تعالى.
حكم صلاة الاستخارة:
صلاة الاستخارة هي سنة من السنن النوافل تصلى على هيئة ركعتين مثل باقي السنن،  يستخير فيها المسلم ربه فيما هو مقبل عليه في أمور لا يدري وجه الخير فيها.
متى تشرع صلاة الاستخارة:
وتشرع صلاة الاستخارة في المباحات من الأمور والتي يتعذر على المسلم معرفة وجه الرشاد والخير فيها، مثل اختيار الزوجة معينة او وظيفة معينة او السفر لدولة بعينها أو ما شباه ذلك ولا تشرع في الأمور الواجبة كونها واجبة الفعل ولا تحتاج لاستخارة، كما لا تشرع في الأمور المنهي عنها شرعًا لأنها واجبة الترك دون استخارة.

اظهار أخبار متعلقة

وقت صلاة الاستخارة:
تشرع صلاة الاستخارة في كل الأوقات إلا في ثلاثة أوقات هي الأوقات المكروهة.
والأوقات المكروه الصلاة فيها هي إذا استوت الشمس، وبعد صلاة الفجر، وبعد صلاة العصر، وهذه الأوقات يكره فيها الصلاة بصفة عامة ومنا صلاة الاستخارة هذا على رأي الجمهور خلافا لشافعية الذين يرون جواز الاستخارة في أوقات الكراهة في حرم مكة المكرمة.
كيفية صلاة الاستخارة:
يلزم لصلاة الاستخارة نية على ألا يوم المصلي مائلا لأحد الأمرين قبل البدء في الصلاة لكنه يترك الأمر كله لله ليختار ثم وبعد ان يتوضأ يصلي ركعتين، والأفضل وهو ما جاءت به السنة النبوية المطهرة أن يقرأ في الركعة الأولى بعد الفاتحة سورة (قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ)، ويقرأ بعد الفاتحة في الركعة الثانية سورة (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ). وبعد أن ينتهي من صلاة الركعتين ويسلم يرفع يديه للدعاء متضرعًا ويدعو بدعاء الاستخارة.

اظهار أخبار متعلقة

دعاء الاستخارة:
يبدأ بحمد الله والثناء عليه والصلاة والسلام على رسول الله ويستحب الصلاة الإبراهيمية وهي التي تقال في النصف الثاني من التشهد ثم يقول :"اللهم إني أستخيرك بعلمك، وأستقدرك بقدرتك، وأسألك من فضلك العظيم ، فإنك تقدر ولا أقدر ، و تعلم ولا أعلم ، و أنت علام الغيوب .
اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر (تسمي الأمر ) خير لي ، في ديني و معاشي و عاقبة أمري ، أو قال : عاجل أمري و آجله ، فاقدره لي و يسره لي ، ثم بارك لي فيه ، وإن كنت تعلم أن هذا الأمر (تسمي الأمر ) شر لي ، في ديني و معاشي و عاقبة أمري، أو قال: في عاجل أمري و آجله، فاصرفه عني و اصرفني عنه ، واقدر لي الخير حيث كان ، ثم أرضني به" . وبعد أن ينتهي من الدعاء يصلي على النبي الكريم صلى الله عليه وسلم.
نتيجة صلاة الاستخارة:
تختلف أحوال الناس ببعد صلاة الاستخارة فمنهم من يتعلف برؤيا منامية يراها، ومنهم من ينتظر ليرى انشرحا في صدره والبعض يمضي ويختار لنفسه ويتأول النتيجة فيما لا يقنع البعض إلا بإعادة الصلاة مرات ومرات.
لكن ما يلزم المؤمن في هذه الحالة إلا ن يرتاح ويتوكل على الله ويدم على الذكر ويسعى لمراده فإن كان أمراً طيبا وحلالًا سيوفقه الله له وإن لم يكن كذلك فسيرى الأمور تتعقد ويستشعر بصعوبة الأمر  وليس شرطا ان ينتظر رؤيا في المنام أو يجد من يدفه لأمر معين.

اضافة تعليق