لماذا الخجل مطلوب في المرأة.. غير مرغوب فيه للرجل؟

ياسمين سالم الخميس، 16 يناير 2020 12:50 م
الخجل




على الرغم من أن الخجل مطلوب في شخصية المرأة المسلمة إلا أنه غير مستحب بين الرجال، خاصة إذا كان زيادة عن اللزوم.

والخجل من الطباع والصفات التي تترسخ في شخصية الإنسان منذ الصغر، لذا يجب على الأهل توخي الحذر.

اظهار أخبار متعلقة


وتتعدد أسباب خجل الأطفال؛ ولعل أهمها التوترات والمشاحنات في المنزل والعكس أيضًا، حيث أن حماية الأسرة الزائدة، ومنع الطفل من المشاركة يجعل منه طفلاً خجولاً فاقد للثقة في نفسه.


وأوضحت الدراسات الطبية أن 10 إلى 15% من حالات خجل الأطفال ترجع للوراثة، أي أن الأب أو الأم خجولان بطبعهما منذ الصغر وهو ما يتوارثه الأبناء، فيتسبب ذلك بأن يكون الابن خجولاً.


ويمكن للأهل معرفة الطفل الخجول، حيث أن قدرة الطفل علي التواصل تبدأ من أشهره الأولى، ولكنها تظهر بقوة ووضوح مع دخوله للمدرسة، ومن ثم يتضح الطفل الخجول والطفل الاجتماعي الجرئ في التعاملات مع الناس.


وهناك فرق بين الحياء والخجل، فأكبر مشكلة لخجل الأطفال أن أغلبهم يفتقدون إلى الثقة في النفس، فالخجل والثقة بالنفس مرتبطان ببعضهما البعض، الشخص قليل الثقة بنفسه عادة ما يفضل الانطوائية والعزلة، ويخجل من مواجهة الآخرين والعكس صحيح.


ويمكن تعديل سلوك الطفل وجعله اجتماعيًا واثقًا بنفسه، عبر الاشتراك في التجمعات والألعاب الجماعية، والاندماج مع أطفال آخرين، فكلما شارك في مناسبات اجتماعية وشارك غيره من الأطفال أكثر كلما أصبح اجتماعيًا وواثقًا بنفسه بصورة أفضل.





اضافة تعليق