طلبت خطيبتي أن أقسم أنني لم أقع في الزنا ..هل يجوز الحلف كذبًا لتجنب المجاهرة بالمعصية؟

خالد أبو سيف الثلاثاء، 14 يناير 2020 10:17 م
آداب الحلف والقسم
من الأفضل عدم اللجوء إلى القسم كذبا واستخدام المعاريض

خطيبتي جعلتني أقسم على المصحف ثلاث مرات متتالية أنني لم أزنِ من قبل، وحاولت مرارًا عدم القسم، لكنها أصرّت، ويعلم الله أني قد وقعت في ذنب الزنى، وقد تبت عنه توبة نصوحًا، وذلك قبل معرفتي بها أساسًا، فما الحكم؟ وما الكفارة؟ وما الحل؟ مع العلم أني لو كنت رفضت، أو اعترفت بالذنب لها؛ فسيكون ذلك مجاهرة بمعصية قد تبت عنها أساسًا، وسيفتح ذلك باب الشك، والغيرة طيلة العمر.

الجواب:
قالت لجنة الفتاوى بإسلام ويب: سبق أن بينا في فتاوى سابقة أنه يجوز الكذب في بعض الحالات، ومنها: ستر النفس مما وقعت فيه من المعاصي، وكان الأولى بك أن لا تحلف، وتستغني عن الحلف كذبًا بالمعاريض (أي بكلام يبرىء من الاتهام)؛ فإن فيها مندوحة عن الكذب.


وقال ابن الجوزي: الكذب ليس حراماً لعينه، بل لما فيه من الضرر، والكلام وسيلة إلى المقاصد، فكل مقصود محمود يمكن أن يتوصل إليه بالصدق والكذب جميعاً فالكذب فيه حرام، وإن أمكن التوصل إليه بالكذب دون الصدق فالكذب فيه مباح إذا كان تحصيل ذلك المقصود مباحاً، وواجب إذا كان المقصود واجباً... إلا أنه ينبغي أن يتحرز عنه ويوري بالمعاريض مهما أمكن.. وإنما قلنا هذا لأن المحذور الذي يحصل بالصدق أشد وقعاً في الشرع من الكذب، وإن كان المقصود أهون من مقصود الصدق وجب الصدق، وقد يتقابل الأمران فالميل حينئذ إلى الصدق أولى، لأن الكذب إنما أبيح لضرورة أو حاجة مهمة، فإذا شك في كونها مهمة فالأصل التحريم، ولغموض إدراك مراتب المقاصد وجب الاحتراز من الكذب مهما أمكن.


و اختتمت لجنة الفتاوى جوابها قائلة: أما قد فعلت (أقسمت كذبًا)، فاجتهد الآن في تحقيق التوبة من الزنى، ومن الحلف كذبًا، ونرجو أن يقبل الله تعالى توبتك.

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اضافة تعليق