الإمام ابن القيم الجوزية .. 3 مراحل لتطهير المسلم من الذنوب .. هذه أخطرها

علي الكومي الثلاثاء، 14 يناير 2020 06:03 م
ابن القيم
الإمام ابن القيم لتلاميذه ى.. هكذا يتطهر المسلم من ذنوبه

الإمام ابن القيم هوَ الإمام محمّد بن أبي بكر بن أيّوب بن سعد بن حريز الزرعي الدمشقيّ، ولد عام هجرية 691وتوفي عام 751هجرية ..ولد في دمشق ونشأ في بيت علم لذا كان محبا للعلم وارتبط منذ بواكير عمره بشيوخ الإسلام وعلماء أهل السنة والجماعة

نشأ في بيت علم لذا كان محبا للعلم وارتبط منذ بواكير عمره بشيوخ الإسلام وعلماء أهل السنة والجماعة
وفي مقدمتهم ابن تيمية. 

 

الإمام ابن القيم الجوزية هكذا كان يلقب أيضا تلقي العلم علي يد كثير من العلماء وفي مقدمتهم  الشهاب النابلسيّ، وابن الشيرازي وغيرهِم وكان حريصا علي نهل العلم منهم لذا كان انتاجه العلي غزيرا متنوعا  فقد كتبَ في الحديث والسيرة النبويّة وكتبَ في رقائق القُلوب، وما يتعلّق بالعبادات القلبيّة والعقيدة،

 

لماذا لقب بهذا الاسم؟


وأطلق هذا الاسم على ابن القيم الجوزية لسببين كما يقال لسعة علمه وغزارة معارفه في الفقه والحديث والتفسير وعلوم القرآن والشريعة .. وفي قول اخر لأن والده "أبا بكر بن أيوب الزرعي" كان قيمًا على "المدرسة الجوزية" الواقعة بمدينة دمشق مدةً من الزمن، فاشتهر بعد ذلك بلقب "قيم الجوزية" واشتهرت من بعده ذريته بهذا الاسم.
كتب ابن القيم الجوزية
وكانت لابن القيم وهو من أحد علماء السنة والجماعة مؤلفات عديدة منها زاد المعاد في هدي خير العباد. مدارج السالكين. حادي الأرواح إلى بلاد الأفراح. القضاء والقدر. عدّة الصابرين. إعلام الموقّعين عن ربِّ العالمين وغيرها من المؤلفات التي كانت مقصدا في العصور التالية لطلبة العلم للاستفادة منها وبناء رصيد شرعي قيم يعينهم علي الرد في القضايا الفقهية المعقدة

اظهار أخبار متعلقة

كان طلب العلم الشغل الشاغل لابن القيم الجوزية طوال حياته فضلا عما اشتهر به من الإيمان والورع وتقوي الله ومع هذا لم تخل حياته من محن متعددة منها قضاؤه في السجن لسنوات طويلة منفردا بصحبة شيخ الإسلام ابن تيمية كون فتاويه لم تكن علي هوي السلطات في ذلك العصر.
تلاميذ ابن القيم
كان ابن القيم في يوم من الأيام بصحبة عدد من تلاميذه وسألهم  أحدهم كيف يتم تطهير المؤمن مِن ذنوبه فرد رحمه الله بأنَّ العبد لا يُمكن دخوله الجَنة إلا بالتمحيص كون الجَنة طيِّبة لا يدخلها إلاَّ طيِّب بنص آيات الله
وتابع أمام أهل السنة والجماعة في عصره :هذا التمحيص يكون في دار الدنيا بأربعة أشياء : التوبة .. الاستغفار و الحسنات الماحيةو المصائب المكفِّرة قإن لم تفِ هذه الأربعة بتخليصه وتمحيصه مُحِّص في القبر.

اظهار أخبار متعلقة

وحدد الإمام ابن القيم الجوزية كيفية التمحيص في القبر بثلاثة أشياء صلاة أهل الإيمان عليه واستغفارهم له وشفاعتهم له خصوصا في فتنة القبر المتمثلة فيما يُهْدِي إليه إخوانُه المسلمون مِن هدايا الأعمال. فإن لم تَفِ هذه الثلاثة بالتمحيص مُحِّص في موقف يوم القيامة.

التمحيص يوم القيامة 
عاد إمام أهل السنة والجماعة لتحديد كيفية التمحيص يوم القيامة حيث أشار إلي ثلاثة أشياء ذلك أهوال القيامة وشدة الموقف شفاعة الشُّفَعاء . عفو الله عز وجل .. فإذا لم يقلح التمحيص في هذا الموقف العظيم فإن لم تَفِ هذه الثلاثة بتمحيصه فتكون النار طُهْرة له وتمحيصاً لخبثه ، ويكون مُكْثُه فيها على حسب كثرة الخبث ، وقِلته ، وشدته ، وضعفه ، وتراكمه ؛ فإذا خرج خبثه وصار خالِصًا طيِّبًا ، أُخْرج مِن النار ، وأُدخل الجَنة.

اظهار أخبار متعلقة

لعل تركيز الإمام ابن القيم الجوزية علي التمحيص في المواقف الثلاثة القبر ويوم القيامة والنار تؤكد ما للتمحيص من أهمية في تطهير المؤمن من ذنوبه وأن هذا التمحيص يشكل بوابة للمسلم لمفارقة النار حال كان مذنباً والتمتع بجنة الخلد كل حسب عمله .

اظهار أخبار متعلقة


اضافة تعليق