تاريخ من مواسم الفكر والثقافة..

متى يبدأ معرض القاهرة للكتاب 2020 ومن هو شخصية هذا العام؟

أنس محمد الثلاثاء، 14 يناير 2020 03:09 م
تاريخ من مواسم الفكر والثقافة


عرف الإنسان المصري القديم القراءة والكتابة، فكان أول من دون على الجدران، حتى أن الحكيم المصري "خيتي دواوف" قال لابنه "بيبي" منذ 3300 عام مضت: "أحبب الكتب مثل حبك لأمك فليس في الحياة ما هو أغلى منها"، هكذا اكتشف المصري القديم قيمة القراءة والتعليم كمقياس لحضارته العظيمة، ومؤشر لرقيه وتقدمه في الحياة بين الأمم والحضارات.

ودلت البرديات المحفوظة والكتابات على جدران المعابد والمقابر المصرية القديمة إلى أهمية ومكانة القراءة والكتابة في حياة المصريين القدماء منذ آلاف السنين.

اظهار أخبار متعلقة



وكشفت إحدى البرديات التي كتبها المدرس لتلاميذه: "إنّ كاتبا واحدا لأعز قيمة من بيت الباني، ومن مقصورة فى الغرب (الحياة الأخرى)، وأجمل من قصر مشيّد، ومن نصب تذكاري في معبد"، وفى بردية أخرى كتب: "إنّ الكتابة أعز من قبر في الغرب وألذ من إمتاع النفس
وفى بردية أخرى كتب: "إنّ الكتابة أعز من قبر في الغرب وألذ من إمتاع النفس
".

واتخذ المصري للكتابة معبودين هما "تحوتي" إله المعرفة والذي يرمز له بطائر "المنجل"، الذي يبحث عن الديدان في الأرض بمنقاره أثناء الحرث ليخلصها من الشوائب، وهي إشارة إلى الباحث في باطن المعرفة الذي يهدف إلى المعرفة الخالصة التي لا تشوبها شائبة، كما يرمز للكتابة والتدوين بالإلهة "سشات" التي تسجل وتدون كل المعرفة.

ويقول الملك "أمنمحات" في نصائحه لابنه مريكارع: "اسلك سبيل آبائك وأسلافك، فإن أقوالهم مسطرة وباقية في الصحف (البردي)، فانشرها بين يديك، واقرأ وانشد الحكمة فيها".   

مصر أول من عرفت المكتبات ومعارض الكتاب

عرفت مصر المكتبات من قديم الزمن، وضمت مكتباتها آلاف الكتب والمخطوطات، وتحوي العلوم المصرية القديمة وآدابها وفنونها في جميع أنحاء أقاليم مصر القديمة، أهم هذه المكتبات هس مكتبات "بر- عنخ " وتعني "بيت الحياة"، وكانت ملحقة بالمعابد الكبرى مثل معبد "منف"، وأبيدوس والعمارنة وأخميم وقفط وطيبة وإسنا وإدفو.

 وعرفت مصر المكتبات العالمية في زمن حكم البطالمة، والذي امتد في الفترة ما بين "323 ق.م–30ق.م"، حيث تم إنشاء مكتبة الإسكندرية القديمة لتكون مركزا للثقافة والحضارة الهللينستية، وتعد أقدم مكتبة ملكية عامة في العالم، وكانت تحوي نصف مليون لفافة بردي، وأكثر من 700 ألف كتاب، حيث كان البطالمة يلزمون كل زائر من العلماء لمدينة الإسكندرية بإهداء نسخة من مؤلفاته للمكتبة، وبعد إحراقها، صارت مكتبة معبد "السيرابيوم" المكتبة الرئيسية لمدينة الإسكندرية.

معرض الكتاب

 وانتقل حب القراءة والكتابة والمكتبات في مصر من جيل إلى جيل، حتى ظهرت بصورتها الحديثة في العصر الحاضر ممثلة في إقامة معرض الكتاب، والذي ينتظره المصريون كل عام بشغف كبير، حيث يعد من أكبر مواسم القراءة والمعرفة في العالم.
وسطع نجم المعرض لامعًا فى سماء الثقافة منذ عام 1969
وسطع نجم المعرض لامعا فى سماء الثقافة منذ عام 1969
حيث بدأت الفكرة مع رئاسة الدكتورة الراحلة سهير القلماوى للمؤسسة المصرية العامة للتأليف والنشر.

وتم تدشين أول معرض دولى للكتاب عام 1969، ومنذ ذلك الحين والهيئة المصرية العامة للكتاب تصعد من نجاح لآخر فى هذا المجال حيث يقام المعرض سنويا ، وتعرض فيه الكتب فى شتى فروع المعرفة المختلفة من مصر والدول العربية بالإضافة إلى الدول الأجنبية المشاركة .

 ويستمد معرض القاهرة مكانته الدولية من تطلعه الدائم للمستقبل ، وقد أصبح هذا الحدث المهم الذى تتسع آفاقه عاما بعد عام .. موضع اهتمام كبير من الجمهور ، وأيضًا من جانب المتخصصين من رجال الفن والأدب على السواء، وتهتم الهيئة بالمعرض الدولى للكتاب، حيث ان عدد المؤسسات الأجنبية المشتركة فيه تتضاعف من عام إلى آخر. فبعد أن كان عدد المشتركين فى المعرض الدولى للكتاب عام 1969 لا يتعدى 5 دول اجنبية يمثلها 100 ناشر يشغلون مساحة عرض 2000 متر مربع ، أصبح الآن عدد الدول المشتركة 34 دولة يمثلها 670 ناشرا، بالاضافة إلى الناشرين بالأجنحة المكشوفة بمسافة 700 ألف متر مربع.

ولم يقتصر دور المعرض على عرض الكتب فى فروع المعرفة المختلفة ، من مصر والدول العربية والاجنبية المشاركة ، بل تحول إلى مناسبة ثقافية كبرى يشترك فيها كبار رواد الفكر والأدب والفن عن طريق تنظيم ملتقى فكرى وثقافى عام 1982.

ومنذ عام 1969 حتى عام 1983 اقيم المعرض الدولى للكتاب بأرض المعارض الدولية بالجزيرة ، ثم انتقل المعرض إلى أرض المعارض الدولية بمدينة نصر اعتبارا من المعرض الدولى السادس عشر للكتاب عام 1984.

موعد معرض الكتاب 2020 وسعر تذاكر الدخول

تم الإعلان من خلال الصفحة الرسمية لمعرض الكتاب عن كون موعد الافتتاح سوف يكون في يوم 22 يناير
تم الإعلان من خلال الصفحة الرسمية لمعرض الكتاب عن كون موعد الافتتاح سوف يكون في يوم 22 يناير

، وسوف يستمر المعرض حتى 4 فبراير، وسوف يقام في مركز مصر للمعارض الدولية بالتجمع الخامس، كما تم في العام الماضي، أما بالنسبة لسعر تذكرة الدخول. وستكون تذكرة الدخول بقيمة 5 جنيهات.

 

جمال حمدان


وشخصية العام في المعرض ستكون المفكر الكبير جمال حمدان، وهو واحد من أهم الحاصلين على الدكتوراة في التاريخ المصري، وأهم شخصية لديها تأثير كبير في وصف مصر، والموسوعة الحديثة في وصف مصر تشهد له بهذا الدور الكبير الذي قام به.


اضافة تعليق