عمرو خالد يكشف: هكذا تستطيع أن ترى الله في الدنيا

الإثنين، 13 يناير 2020 12:30 ص

يفتح الداعية الإسلامي الدكتور عمرو خالد، نافذة لمن يريد أن يرى الله في كل شيء حوله، وهو أنه "إذا أردت ترى الله في كل شيء.. والوجود كله من تجليات الله فيه: "الله نور السماوات والأرض"، "ولله المشرق والمغرب"، "فأينما تولوا فثم وجه الله" فعليك بذكر: لا إله إلا الله".
وأوضح الدكتور عمرو خالد، في حلقة من برنامجه "فاذكروني" أن "كل النعم في حياتك منه وحده.. كل علم وخبرة وذكاء وحكمة ومال ونجاح.. منه إليك.. كل تدبير حدث لك في حياتك.. كل جمال في الكون منه وحده: "قل اللهم مالك الملك" كله منه وإليه".
ويتابع: "إذا ضاقت عليك الدنيا وأغلقت الناس في وجهك الأبواب.. فانس الناس وقل المنع من الله لذنب أتوب منه أو لخير أفضل أسعى إليه".
ويقول "خالد": "إن قمة الإيمان وقمة الأدب مع الله.. ألا تنسب أعمال الخير التي تعملها لنفسك بل تنسبها لفضل الله عليك، فإذا تبت إلى الله من ذنب.. فهو الذي أعانك وهداك ووفقك للتوبة.. (ثم تاب الله عليهم ليتوبوا)، فالتوبة منه إليك.. وإذا صدقت مع الناس.. فلا ترى الصدق منك، بل من الله إليك، وإذا شكرت الله على النعمة فهو الذي وفقك للشكر".
ويؤكد أنه "حتى دخول الجنة .. هو محض فضل الله وليس من أعمالك.. فكل أعمالك الصالحة لا تساوي نعم الله عليك فالجنة برحمته لا بعملك، وعين العبادة أن تعلم أن كل عمل خير تعمله هو منه. من الله عليك.. ومن كرمه العظيم نسب الأعمال إلينا لكن الحقيقة إنها منه وإلينا وهذا هو الأدب مع الله .. وشكرك عليها وأعطى لك الثواب".
وينسب "خالد" كل النعم إلى الخالق المنعم، قائلاً: هو بكرمه ينسب الخير لك.. وأنت بأدبك تنسب كل عملك له.. لا حول ولا قوة إلا بالله".
ويدعو إلى الإكثار من قول وذكر ذكر لا إله إلا الله، فإنه "بها تُمحا الذنوب والخطايا، وبها الله يغفر هي أثقل شيء في الميزان، وبها الله على عباده يتفضل بقرب وغفران".

 

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اضافة تعليق