عمري 48 سنة وأخاف أن أتزوج من أحبه ويندم على زواجه مني لإحتمال عدم الإنجاب.. ما الحل؟

ناهد إمام الأحد، 12 يناير 2020 07:50 م
عمري 48 سنة وأخاف أن أتزوج من أحبه ويندم على زواجه مني لإحتمالية عدم  الإنجاب.. ما الحل؟


قضيت جل عمري في العمل في دولة من دول الخليج كمهندسة، ولم ألتقي الرجل المناسب سوى الآن.
تعرفت عليه عبر فيس بوك منذ 3 سنوات، وهو مثلي في العمر ولم يتزوج من قبل، ويقول لي أنه يحبني وقد بادلته الحب نفسه، وصارحته أنني قد لا أستطيع الانجاب فأصر على ارتباطنا وأبدى عدم الأهمية لو حدث ذلك، لكنني خائفة أن يحدث العكس بعد الزواج ويندم على زواجه مني لو لم أنجب، ماذا أفعل؟


هنادي- مصر
الرد:
مرحبًا بك يا صديقتي، ما تفكرين فيه قد يحدث بالفعل، وأوافقك أن مخاوفك قد تحدث، فلا ضمانات لشيء، لأنك تتحدثين عن غيب لا تعلمينه، ولا أحد يعلمه سوى الله.

اظهار أخبار متعلقة


لذا أقدر مشاعرك، وأتفهم موقفك الحائر، ولكنني يا صديقتي لا أتفق معك أبدًا في الحب لسنوات عبر فيس بوك.
ليس هكذا الحب، ولا حقيقة المشاعر، فمهما يكن من أمر، ورد متوقع منك أنكما تحدثم عبر الفيديو وعبر الصوت إلا أن هذا لا يغني أبدًا عن اللقاء وجهًا لوجه، وعقد خطوبة وتقدم رسمي لأهلك.
الزواج يا عزيزتي لم ولن يصبح عبر فيس بوك أبدًا، لا يمكنك معرفة أي طباع عبر وسائل التواصل، ولا يمكنك اختبار أي مشاعر حقيقة، ومواقف عملية عبر وسائل التواصل الاجتماعي.


لم لم تلتقيه حتى الآن، ماذا تنتظرون أن يمر من العمر في علاقة عبر فيس بوك كما المراهقين، وتسمينها حبًا؟
رسالتك لم تذكر تفاصيل عن ذلك، هل هو من بلد آخر أم ماذا؟
لابد أن تلتقي به لتحددي أولًا عما إذا كان زوجّا مناسبًا ، وحبًا حقيقيًا أم زيف التواصل الافتراضي.
بعدها، ستعرفين أنت الحل، فالقرار سيظل قرارك، ومسئوليتك، وحدك، وأنت بلغت من النضج والحكمة ما سيعينك على ذلك، ولكن ليس عبر فيس بوك أبدًا.
قابليه، واختبري حقيقة مشاعرك ومشاعره، واستعدي بعد اتخاذ القرار لكل الاحتمالات، المهم أن تكوني فقط، مستعدة، فهكذا الحياة.

اظهار أخبار متعلقة


اضافة تعليق