كشف علمي أمريكي ينهي مأساة 900مليون مريض"كلي " في العالم

علي الكومي الأحد، 12 يناير 2020 04:30 م
الفشل الكلوي
اكتشاف طبي امريكي يقدم طفرة لعلاج الفشل الكلوي

عالم وأكاديمي أمريكي اطلق مشروع تركيب الكلي الصناعية مقدما أملا كبيرا لحوالي 900مليون مصاب بالفشل الكلوي في العالم يضع حدا للأزمات ومشكلات البحث عن متبرعين لما وصوا إلي حل ميئوس منه من هذا المرض .

مشروع تركيب الكلي الصناعية مقدما أمل كبير لحوالي 900 مليون مصاب بالفشل الكلوي في العالم
مشروع تركيب الكلي الاصطناعية بقدر ما يقدم هذا الأمل بحسب الدراسة التي أشرف عليها العالم الأمريكي  وليام فيسيل من جامعة فاندربيلت وشوفو روي من جامعة كاليفورنيا بسان فرانسيسكو يل أنه يحد من تداعيات عمليات الغسيل الكلوي علي صحة المريض ،
بل أن هذا المشروع يفدم حلا لأزمة النقص الحاد في عدد المتبرعين مقارنة بالقوائم التي تضم مئات الآلاف من المسجلين على قوائم انتظار عمليات نقل وزرع الكلى، عن طريق تطوير أول كلية صناعية في العالم.

اظهار أخبار متعلق

وقال الأكاديمي الأمريكي قال : نجحنا في تطوير كلية اصطناعية تستخدم خلايا الكلى الحية جنبًا إلى جنب مع الرقائق الدقيقة المتخصصة التي تعمل بالطاقة من القلب لأداء أعمال الكلى السليمة.

التمييز بين النفايات الصناعية والمواد المغذية


تتيح الكلية الاصطناعية المبتكرة بشكل موثوق للجسم التمييز بين النفايات الكيميائية والمواد المغذية التي يحتاجها جسم الإنسان، ولا يتطلب استخدامها سوى إجراء عملية جراحية بسيطة لتثبيتها داخل الجسم.

اظهار أخبار متعلقة

وفي ظل تعقيدات عملية الزرع فإن مريض الفشل الكلوي يواصل عمليات الغسيل بشكل دوري أسبوعيا لحين توافر متبرع بكلى مناسبة له، مع مراعاة أن تحاليله وفحوصاته وحالته الصحية العامة تتحمل عمليات الزرع وسيتمكن جسمه من استقبال عضو جديد.
"إزالة النفايات والملح والماء
عملية الغسيل الكلوي التي تتم أكثر من مرة أسبوعيا تقوم ببعض أدوار  الكلية السليمة مثل إزالة النفايات والملح والماء الزائد وتحقيق التوازن بين مستويات البوتاسيوم والصوديوم في الدم والمساعدة في السيطرة على ضغط الدم.
من البديهي الإشارة إلي أن جلسات الغسيل الكلوي تحتاج لوقت طويلاً فضلا عن كونها إجراءا شاقا يتم إجراؤه عادة في المستشفى أو مركز متخصص، وفي بعض الحالات والظروف يمكن القيام به في المنزل.

امحاكاة الكلية الحقيقية
كل هذه الأزمات قد تم يتم احتواؤها عبر الكلية الاصطناعية التي طورها "مشروع الكلى" على 15 رقاقة دقيقة يتم التحكم فيها عن طريق القلب وتعمل كمرشحات. يحصل المختبر على خلايا كلى حية من المريض ويتم معالجتها لتنمو مختبريا حول رقائق الشريحة التي تحاكي الكلية الحقيقية.

اظهار أخبار متعلقة

الفريق البحثي الذي أشرف علي المشروع يري أن "الكلى الاصطناعية" الجديدة ستعمل في الواقع بشكل أفضل من جلسات غسيل الكلى وتوفر حلاً أكثر دواما للمرضى بعد غسيل الكلى، بل وأكثر فاعلية ولمدى بعيد من عملية زرع الكلى الحقيقية .

طوق نجاة للملايين
من المهم الإشارة إلي ان الكلي الصناعية التي يتطلب تركيبها إجراءات ليست بالمعقدة تحتاج لإجراء فحوصات لبيان مدي جهزية المريض له باعتبارها تشكل طوق نجاة لملايين البشر من التداعيات الكارثية لعمليات الغسيل الكلوي التي قد تفضي في كثير من الاحيان للوفاة .


اضافة تعليق