عمرو خالد: غزوة تبوك اختبار صعب للمسلمين.. هكذا واجهوه

الأحد، 12 يناير 2020 06:20 م

قال الدكتور عمرو خالد، الداعية الإسلامي، إن غزوة تبوك في السنة التاسعة من الهجرة، والتي سماها الله تعالى في القرآن "العُسرة" لما فيها من مشاق، كانت اختبارًا للمسلمين في الانضباط النفسي والوطني والإرادة للمسلمين، نظرًا لأن التوقيت كان في غاية الصعوبة، ودرجة الحرارة كانت مرتفعة جدًّا، والثمار على الشجر قد نضجت وحان قطافها، وكل صحابي له مشروعه الشخصي - حيث إنهم كانوا مزارعين - وكل واحد منهم بدأ يجهز نفسه ليجمع المحصول.
وأضاف "خالد"، في حلقة من برنامجه "السيرة حياة"، أن جيش المسلمين بلغ 30 ألف مقاتل، وكان كل ثلاثة من الصحابة يتناوبون على ركوب بَعير واحد في المسير إلى "تبوك" التي تبعد ألف كيلو عن المدينة، وجاءه سبعة من الصحابة يريدون الجهاد معه، لكن لا أحد يملك الأدوات اللازمة للسفر والقتال، "ولا على الذين إذا ما أتوك لتحملهم قلت لا أجد ما أحملكم عليه".
وأشار إلى أنه في الوقت الذي تراجع فيه الرومان عن قتال المسلمين، لم يعلم الرسول بذلك"، مفسرًا عدم إخبار الله نبيه بذلك، حتى لا يقطع كل هذه المسافة ويتكبد هذه المعاناة الشديدة بأنه "اختبار في الانضباط النفسي والإرادة لـ 30 ألف، كانوا يحتاجون للعيش مدة طويلة مع النبي قبل موته ليعدهم، فكانت مدة هذه الغزوة 50 يومًا (15 ذهابًا / 15 عودة / و20 يوم إقامة بتبوك).
وذكر خالد أن بعض الصحابة كادوا يفقدون انضباطهم، مثل "أبوخيثمة"، الذي تأخر يومين بعد خروج الجيش، بينما تأخر أبو ذر، بعد أن أبطأ به بعيره، فلما أبطأ عليه، أخذ متاعه فحمله على ظهره.
ولفت إلى أن "3 من الصحابة تخلفوا عن الغزوة، أشهرهم: كعب بن مالك، والقصة في صحيح البخاري، وفي سورة التوبة التي سُميت بذلك الاسم، وليس المقصود التوبة من الذنوب، بل من الاستهانة بصفه أساسية لأي حضارة أو شعب".
ونقل القصة التي رواها عن عبدالله بن كعب بن مالك فيقول: حدثني أبي بما حدث له في تبوك، يقول: "لم أتخلف عن رسول الله في غزوةٍ قط إلا هذه الغزوة"، "ولقد شهدت بيعة العقبة، فجاءت غزوة تبوك، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد غزوة ورّى بغيرها، (أي لا يقول صراحة إلى أين هو متوجه ليفاجئ العدو) إلا في غزوة تبوك".
وفسر خالد ذلك بأنه سيقابل عدوًّا كبيرًا، وهم الرومان، والمسافة طويلة، حتى يكون الصحابة مستعدين لذلك.
وأشار إلى أنه بعد أن تخلف "كعب" عن اللحاق بجيش المسلمين، وعاد الجيش إلى المدينة، يقول: "فأول ما نودي: عاد رسول الله، فأجمعت الصدق، وذهبت إلى النبي في المسجد فوجدت المنافقين – حوالي بضع وثمانين – سبقوني إلى رسولِ الله، كل منهم يعتذر ويحلفون له، والنبي يقبل منهم ويستغفر لهم، حتى رآني، فقال: تعال، وابتسم إليَّ ابتسامة الغضبان، فجلست بين يديه".
يروي خالد تفاصيل الحوار الذي دار بين النبي وكعب: "قال له النبي: "ما الذي خلفك؟ ألم تكن قد ابتعت ظهرك؟ (ألم يكن عندك جمل؟)، فقلت: يا رسول الله، والله لو كنت عند غيرك من ملوك الدنيا لكذبت عليه، ولقد أُعطيت جدلاً، والله يا رسول الله لو قلت لك حديثًا يرضيك عني اليوم، يسخط عليَّ الله فيه، ليوشكن الله أن يُسخطك علي، ولئن قلتُ لك حديثَ صدق تجدُ عليَّ فيه – تغضب مني فيه – لكنه الحق أرجو فيه الرحمة من الله، يا رسول الله لم يكن لي عذر، ولم يكن أقوى ولا أيسر مني في هذه الغزوة، وكانت لي راحلتان، فقال النبي: أما هذا فقد صدق، لكنه قال له: قم حتى يقضي الله فيك".

اضافة تعليق