كيف تنمي مستوى ذكاءك وثقافتك؟

أنس محمد السبت، 11 يناير 2020 01:40 م
كيف تنمي مستوى ذكاءك وثقافتك



كيف أصبح ذكيًا؟.. سؤال يتبادر إلى ذهن كل واحد فينا، خاصة وأن الذكاء هو درة التاج فوق رأس صاحبها،  لذلك يقوم البعض بالعمل على زيادة ذكائهم من خلال اختبارات الذكاء، كما أن العديد من الباحثين يقومون بإجراء مقارنات بين الذكاء البشري وذكاء الكمبيوتر، أو ما يسمى بالذكاء الاصطناعي.


تعريف الذكاء

الذّكاء شيء غير ملموس، كما أن الذكاء فعليّاً ليس مجرد قدرات عقلية

الذّكاء شيء غير ملموس، كما أن الذكاء فعليّاً ليس مجرد قدرات عقلية
، أو القدرة على الرّبط أو الاستنتاج، فهنالك العديد من الأشخاص يتمتعون بمعدّل ذكاء مرتفع ومع ذلك ليسوا ناجحين في حياتهم.

ومعنى الذّكاء العاطفي، هو الذي يمكنك من التحكّم بعواطفك بشكل عام وردود أفعالك، وعلاقاتك الاجتماعية كطريقة تعاملك مع الآخرين (العائلة، الأصدقاء، العمل، والمعارف).

كيف يزيد ذكاؤك؟

 هناك عادات وطرق ووسائل تسمح لك بزيادة ذكائك، فالعقل يشبه العضلة ويمكن تمرينه كما تمرّن عضلات جسمك
هناك عادات وطرق ووسائل تسمح لك بزيادة ذكائك، فالعقل يشبه العضلة ويمكن تمرينه كما تمرّن عضلات جسمك
، القراءة على سبيل المثال تقوم بتحفيز العقل وتجعله قابل لاستقبال العديد من المعلومات التي يمكن استخدامها بالحياة بالطريقة المناسبة.

استغل وقتك بالقراءة كلّما سنحت لك الفرصة، اقرأ كتباً مختلفة بمواضيع مختلفة، وناقش ما تعلّمته مع الآخرين لكسب أفكار جديدة، فتكون بذلك قمت بزيادة قدراتك العقلية والعاطفية في آن معاً.

وسّع أفق تفكيرك وحفّز عقلك من خلال لعب الأحاجي المختلفة التي تحفّز العقل على الرّبط والإدراك، ومع الوقت ستلاحظ ازدياد سرعتكوارتفاع درجة ذكائك.

تعلّم لغة جديدة مثلاً يجعلك تربط بين الكلمات وعبارات وكلّما أردت التعبير عن ما يجول بخاطرك قم بذلك بأكثر من لغة، فذلك يساعدك على مقابلة أناس جدد بأفكار جديدة قد تتعلّم منها تعرف ما هو جديد.

طوّر العادات الإيجابية من خلال تواصلك مع الآخرين، فهذا يقوّي ذكائك العاطفي، من خلال تعاملك مع الأناس الجدد وتحسين علاقاتك بمن هم في حياتك اليومية في مكان العمل، وفي حال لم تفهم معلومة قم بسؤال عنها، وان لم تتح لك الفرصة اعمل على معرفتها من خلال أشخاص آخرين او من خلال الانترنت مثلاً.


كيف تنمي ثقافتك؟


الثقافة لا تحتاج إلي شهادات علمية بل تحتاج إلي شخصيات علمي
الثقافة لا تحتاج إلي شهادات علمية بل تحتاج إلي شخصيات علمي
ة، فالثقافة هي مقدار وميزان نقيس بها قدرات الشخص الذي يتحدث أمامنا.

بذلك يجب أن تكون محيط بكافة الجوانب الثقافية حتي تصبح شخصية علمية وثقافية موحدة.

 القراءة المتواصلة أولي الطرق وخطوات الناجحة لكي تكون مثقفا، وهي المصدر الأول للثقافة، فقراءة الكتب المتنوعة تجعلك تملك كم كبير من المعلومات والأفكار التي تنير عقلك.

يجب عليك أن تعرف الكتب التي تريد قراءتها ومن هو مؤلفها ومصدر نشرها،  إذا كنت لا تستطيع تميز الكتب إذا ما تشابهت عليك استعين بأصحاب الخبرات مثلا دكتورك في الجامعة،  أستاذك في المدرسة زميلاك في العمل.

لكي تحب القراءة أبدا بقراءة الكتب التي تتماشي مع هواياتك،  إذا كنت تهوي الشعر أو الأدب أو حتى الرياضة فالثقافة ليس لها حدود أو قيود.

الحوار والمناقشة من الطرق ووسائل التي تصنع منك شخصية مثقفة، عود نفسك أن تتحاور مع شخصيات علمية مثقفة لها خبرة علمية وثقافية وحوارية حتى تستطيع اكتساب معلومات جديدة من خلال الحوار فحوار المثقفين يكون عبارة عن تبادل للمعلومات حول قضية ما، وأنت إذا كنت تفتقر للمعلومات الكافية ودخلت مع احدهم بحوار تستطيع أن تملي الفراغ الذي عندك حول هذه القضية حتى إذا ما سئلت بها تكون كامل المعلومات.

الاجتهاد في قراءة الكتب ومتابعة ما يحيط بك من أحدث .

اضافة تعليق