لا تحزن على ما ينقصك فربما كان فيه هلاكك

منى الدسوقي السبت، 11 يناير 2020 01:16 م
لا تحزن علي نو   00000اقصك فربما كان فيما ينقصك هلاكك



عشت حياة صعبة، لم أحصل على شيء كاملًا، فعادة ما ينقصه شيء ما، بما فيهم فرحتي التي دائمًا ناقصة كحياتي، يتقدم لي شباب للزواج، لكني للأسف لم أجد شخصًا مناسبًا لأتزوجه، لماذا لا يعطينا الله كل ما نريد على أكمل وجه، لماذا دائمًا ينقص الأمر شيء مع عدم فهم حكمة النقصان؟

(ن. س)


 يجيب الدكتور معاذ الزمر، أخصائي الطب النفسي وتعديل السلوك:

المشكلة التي يعاني منها الكثير هي البحث عن الشخص المناسب وشغل البال بمتي سيأتي هذا الشخص، ولا يفكر سوى القليل في أنه هو نفسه مناسب لهذا الشخص أم لا؟، لا تبحثي عن شخص حولك قبل أن تبحثي عن نفسك بداخلك.

اظهار أخبار متعلقة


 من الضروري أن تبحثي عن نفسك وعن نواقصك واعلمي جيدًا أن كل إنسان لديه نواقص وغير كامل، فالكمال لله وحده، فلا تحزني النواقص في حياتك، فربما لو كان معك ما ينقصك كان هلاكك، فسبحانه من أعطى لرحمة ومنع لحكمة.

النساء مثلاً ناقصات في الدين، وهذه نعمة رفع الله عنها تلك الجزئية وقت الحيض، لتعبها رفقًة بها، وناقصات عقل نعمة أيضًا فلو كان عقلها يغلب عواطفها كالرجل، لما كانت هناك عاطفة وحب في الأسرة، لأنها منبع العاطفة، ففضلها الله بالعاطفة، فأحيانًا تكون النواقص نعمة لا تقدر.

اضافة تعليق