امتحاناتي على الأبواب وكلما حفظت نسيت فما الحل؟

ناهد إمام الجمعة، 10 يناير 2020 07:40 م
امتحاناتي على الأبواب وكلما حفظت نسيت  فما الحل؟

أنا طالبة في أولى ثانوي وكلما حفظت نسيت فماذا أفعل مع مشكلتي مع النسيان وامتحاناتى على الأبواب؟
سلمى- مصر

الرد:
مرحبًا بك عزيزتي سلمي.. أنت في مرحلة امتحانات، وهذه تعتبر من فترات الضغط النفسي، مما يؤثر على مستوى التركيز، ويحدث هذا في حد طبيعي أما عندما يحدث تأثر زائد وضار، فلابد أن تتبعي عدة إرشادات وبدقة وحرص كأن تبتعدي تمامًا عن كل المشوشات كالهاتف المحمول والتلفاز.

اظهار أخبار متعلقة

ولا تذاكري في السرير، أو على السفرة، خصصي مكان ليس له علاقة بالنوم ولا الطعام، وقللي من المنبهات ما أمكن، وجربي مع نفسك تلقي المعلومات بكل الطرق، قراءة، وسماع، ومشاهدة، على أن تكون لكل مادة نصف ساعة، اعط نفسك بعدها 5 أو 10 دقائق راحة، ولا بأس أن تجربي المذاكرة في مكان غير البيت، كالنادي، أو مكتبة عامة.
ولابد من اهتمامك بتغذية صحية، مع كثرة شرب الماء، والفواكة والخضروات، وأخيرًا، اطمئني، هدئي نفسك، فالقلق هو أكبر عدو لك، طمئني نفسك مادمت قد ذاكرت وفعلت ما عليك، فسؤال الإمتحان يعتبر"مثير محفز"،  بمجرد قراءة السؤال ستجدين الذاكرة تسترجع المعلومات الخاصة به، ولو أمامك وقت، فجربي هذا في البيت بحل امتحانات مشابهة من سنوات سابقة، واستعيني بالله ولا تعجزي.

اظهار أخبار متعلقة


اضافة تعليق