تعيش في اكتئاب دائم.. تعرف على السبب

عمر نبيل الأربعاء، 08 يناير 2020 01:47 م
تعيش في اكتئاب دائم.. أنت السبب


الشكاوى من الاكتئاب الدائم أصبحت على ألسنة الكثيرين، وينسى هؤلاء السبب وراء ذلك.. قد يستغرب البعض حين تقول له: أنت السبب في اكتئابك.

لهؤلاء نقول لهم، اسمع ماذا يقول الشيخ محمد متولي الشعراوي في حديثه عن الاكتئاب، يقول: « نحن السبب في أننا دائمًا ما نعيش في اكتئاب لفترة طويلة .. لأنه حينما يقع على أحدنا بلاء ما.. تراه كل ما يفعله أنه يتضايق جدا ويغضب جدا، ثم يمشي بين الناس يشتكي، بل يصل الأمر بأحدهم أنه يعترض على ما أصابه، ويظل يردد كلمات تؤخذ عليه.. بينما من المفترض أنه حين ينزل بأحدنا أي بلاء عليه أن يرضى بقضاء الله وقدره، ويظل يردد الحمد لله على كل حال.. وأن نتأدب مع الله في ابتلائه وألا نعترض، أو نردد بعض الألفاظ التي أصبحت معتادة في مثل هذه المواقف للأسف».

اظهار أخبار متعلقة



الشعراوي والاكتئاب

الإمام الشعراوي يكمل حديثه عن الاكتئاب وكيفية التعاطي والتعامل معه قائلاً: « لو كان لديك ابنًا أخطأ، وضربته على وجهه بالقلم .. إذا خضع ورضي لاشك ستراضيه وتطبطب عليه
لو كان لديك ابنًا أخطأ، وضربته على وجهه بالقلم .. إذا خضع ورضي لاشك ستراضيه وتطبطب عليه
.. إنما لو عاند لاشك ستصفحه مجددا على وجهه.. فالمولى عز وجل يعاملنا هكذا.. إن رضيت عفى عنك ورفع عنك البلاء، وإن اعترضت، زادك من سخطه.. فهو يقول سبحانه وتعالى في حديثه القدسي: من رضي بقدري أعطيته على قدري !!.. ويقول أيضًا: تشاء يا عبدي وأشاء.. فإن رضيت بما أشاء أعطيتك ما تشاء».

لذا عزيزي المسلم كن قويًا في مواجهة المصائب.. لا تكن كالقشة أو الورقة تنقلها أقل ريح، يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: «المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف».

بهذا.. تواجه الاكتئاب

احرص على ما ينفعك، واستعن بالله العلي الكبير، ولا تعجز
احرص على ما ينفعك، واستعن بالله العلي الكبير، ولا تعجز
، وإن أصابك شيء فلا تقل: لو أني فعلت كان كذا وكذا. ولكن قل: قدر الله وما شاء فعل. فإن لو تفتح عمل الشيطان..


وإياك.. إياك.. أن تيأس من أمر ما وقع لك، وإنما كن قويًا بالله يهدي قلبك، «فإنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون»، والله تعالى لا يستعصي عليه مرض، ولا مشكلة مادية ولا معنوية، فالجأ إليه تجد الحل، بينما من ابتعد لم يجد سوى الهلاك والعذاب.

اضافة تعليق