انقطع عنى ليختبر حبي ثم عاد فانقطعت أنا لأردها له فإذا به يرد بأني صديقة .. ما الحل؟

ناهد إمام الثلاثاء، 07 يناير 2020 06:55 م
أعجبت  به  فانقطع عنى ليختبر حبي ثم عاد  ثم انقطعت أنا لأردها له ثم  فوجئت  به يقول لى أنت صديقة .. ما الحل؟


أنا فتاة سورية تعرفت على شاب يكبرني بـ6 سنوات أثناء العمل، وكان كلانا معجب  بالآخر ولكن بدون تصريح.
مكثنا في هذا العمل 6 أشهر فقط لأنه كان عملًا مؤقتًا، بعده كنا نتحدث عبر الهاتف، نطمئن على بعضنا ونسلم وفقط.
ومن خلال الهاتف عبرت له عن إعجابي بأخلاقه، وتعلق هو بي ، لكنني أحسست أنه من النوع الذي له خبرات كثيرة في الحب لم تنجح وأنه يريد اختباري، عما إذا كنت أحبه أم لا، فانقطع فترة عن التواصل التليفوني، ثم عاد واتصل بي من جديد،  وأبدى لي أنه مهتم بي جدًا، بعدها أنا أهملت الاتصال به لكي يعرف أن من حقي أنا أيضًا أن أختبره،  ثم  ندمت على ذلك جدًا،  لأني شعرت أن مشاعره في البداية كانت صادقة، وأنني جرحته.
بعد مرور عام اتصلت به وأخبرته أنني أحبه، فصدمني بقوله أنه يحبني كصديقة فقط،  فدخلت في حالة اكتئاب .
أنا اشعر بالذنب، هل أنا السبب لإنقطاعي عنه سنة، وبالتالي تغيرت مشاعره نحوي، أم هل هو لم يحبني أصلًا وهو الآن مع فتاة أخرى؟!
مع العلم قبل أن ألتقي به،  رأيت رؤيا مبشرة بالخير والزواج، وأني  تزوجت برجل أكبر مني، وأكثر من مرة أرى الرؤيا نفسها،  مع العلم أني ما شاء الله رؤياي كلها ما شاء الله تقع كفلق الصبح لدرجة أني اندهش، أنا حائرة ماذا افعل؟

جوان – سوريا
الرد:
مرحبًا بك عزيزتي جوان..
أتفهم موقفك جيدًا، ولكن يا عزيزتي في علاقات الارتباط والخطوبة والزواج لابد من الوضوح والحسم.
نعم 6 أشهر لا تكفي لاتخاذ قرار بأنه بالفعل زوج مناسب، وهو كذلك يراك زوجة مناسبة، وتتفقان على خطبة، ولكن "التصريح والتوضيح" تأخر كثيرًا، وكان هناك الكثير من التردد غير واضح الأسباب من كل منكما.
حتى عبر التواصل التليفوني تأخر كثيرًا هذا التصريح، وأنت تعملين بعد تخرج من الجامعة أي في منتصف العشرينات، وهو يكبرك بـ6 سنوات كما تقولين ما يعني أنكم في مرحلة عمرية ناضجة لا تحتمل كل هذا التردد، واتخاذ خطوات فعلية للتعارف الحقيقي واتخاذ القرار.
لا يصح "التخمين" أنه يريد اختبارك ثم بالتالي الرد عليه بالطريقة التخمينية نفسها!

وليس الانقطاع عن التواصل "اختبار" بل هو على العكس تمامًا ، تصرف وخطوة غير موفقة لا منه ولا منك، الزواج يعني "الجدية" ، وا"التواصل الجيد" حتى نتعارف بشكل صحيح وجيد يدلنا على الاستمرار من عدمه.

اظهار أخبار متعلقة



طريقتكما معًا في ادارة العلاقة للتعارف الجاد لم تكن صحية وصحيحة، فالمباشرة مطلوبة حتى لا نضيع الوقت ونستنزف المشاعر,
أقول هذا لما يمكنك فعله مستقبلًا، أما الآن فلا داعي أبدًا لحبس نفسك في مشاعر الذنب فهذه ليست في صالحك على الاطلاق، ومن الطبيعي أن يدخلك الاستسلام لها للإحباط والدخول في حزن شديد أو اكتئاب يعطل حياتك برمتها لاقدر الله.
اعتبري ما حدث تجربة للتعلم، وانتهت، أتت لهذا الغرض وانتهت، وخاصة أنه صرح لك بأنك صديقة!
أغلقي صفحته واحفظي كرامتك، ولا تنشغلي أبدًا بمن يحب ومن يتحدث ومن ومن ومن إلخ فهذا شخص لم يعد يخصك، ولا يعنيك أمره في شيء.
أما رؤياك، فهي خير إن شاء الله، وتفاءلي خيرًا، ولكن ليس شرطًا أن يكون هذا الشخص هو المقصود بالرؤيا، فخزائن الله مملؤة بالرجال، واستعيني بالله ولا تعجزي.

اظهار أخبار متعلقة


اضافة تعليق