السجائر الإلكترونية تضاعف خطر الإصابة بالسكتة الدماغية

عاصم إسماعيل الثلاثاء، 07 يناير 2020 02:41 م
920191212349261133617

أظهرت دراسة جديدة أن السجائر الإلكترونية تزيد خطر التعرض لسكتة دماغية أكثر مرتين مقارنة بالأشخاص الذين يدخنون السجائر فقط.

ويقول الخبراء، إن الأشخاص الذين يدخنون السجائر التقليدية والإلكترونية معًا كانوا أكثر عرضة للإصابة بالسكتة الدماغية مرتين تقريبًا مقارنة بأولئك الذين يدخنون السجائر فقط.

وتشير الدراسة التي نشرت في المجلة الأمريكية للطب الوقائي إلى أن احتمال إصابته بجلطة دماغية تزيد بنسبة ثلاثة أضعاف عن غير المدخنين لدى من يدخنون السجائر الإلكترونية.

وبالمقارنة مع غير المدخنين، لم يكن تدخين السجائر الإلكترونية الوحيد مرتبطًا باحتمالات مختلفة للسكتة الدماغية.

ومع ذلك، فإن احتمالات الإصابة بالسكتة الدماغية تزيد بشكل كبير لمن استخدموها في وقت سابق أو في الوقت الحالي، عند مقارنتها بالسيجارة التقليدية، كما يقول العلماء.

وحذر الدكتور ليون شهاب من جامعة لندن، من أنه ليس من الواضح ما إذا كان الاستخدام المزدوج للسجائر الإلكترونية، أو التحول إلى السجائر الإلكترونية، كان نتيجة للسكتة الدماغية أو سبقه.

وحسب الدراسة، فإنه تزيد نسبة الإصابة بالسكتة الدماغية بين المدخنين الحاليين 1.59، والمدخنين السابقين بنسبة من 2.54، لتكون أعلى بثلاثة أضعاف تقريبًا لدى المدخنين الحاليين مقابل غير المدخنين.

بالمقارنة مع المدخنين الحاليين، وجد الباحثون أن احتمالات الإصابة بالسكتة الدماغية أقل (0.43)، ويشيرون إلى أن التحول إلى السجائر الإلكترونية لا يقلل من خطر السكتة الدماغية.

وقال كبير الباحثين تارانج باريك من قسم الإدارة والسياسة الصحية بجامعة جورج ميسون في الولايات المتحدة: "من المعروف منذ وقت طويل أن تدخين السجائر هو من بين أهم عوامل الخطر للسكتة الدماغية".

وأضاف: "تظهر دراستنا أن المدخنين الشباب الذين يدخنون السجائر الإلكترونية يعرضون أنفسهم لخطر أكبر. هذه رسالة مهمة للمدخنين الشباب الذين يرون أن السجائر الإلكترونية أقل ضررًا ويعتبرونها بديلاً أكثر أمانًا".

وتابع: "لقد بدأنا في فهم التأثير الصحي للسجائر الإلكترونية والتدخين المصاحب لها، وهذا ليس جيدًا".

وأضاف: "النتائج تشير إلى تأثير ضار للسجائر الإلكترونية على الأوعية الدموية للمدخنين وقلوبهم ودماغهم".

وشملت العوامل التي تم قياسها في هذه النسبة، التدخين المتكرر والعوامل الديموغرافية وارتفاع ضغط الدم والسكري ومستويات الكوليسترول، ومؤشر كتلة الجسم، والنشاط البدني، وتعاطي الكحول.

ويقول الباحثون، إنه "من المهم تحليل الآثار الطويلة الأجل لتدخين السجائر الإلكترونية على استقلاب الأوعية الدموية الدماغية قبل استبعاد خطر الإصابة بالسكتة الدماغية تمامًا".

وقام الباحثون بتحليل بيانات المدخنين ومستخدمي السجائر الإلكترونية البالغ عددهم 161.529 مشارك، وتتراوح أعمارهم بين 18 إلى 44 سنة.

وقال الدكتور شهاب، كبير المحاضرين في علم الأوبئة والصحة العامة في جامعة كاليفورنيا: "من الممكن تمامًا أن تكون مجموعة المدخنين الحاليين أو السابقين قد استخدموا السجائر الإلكترونية على وجه التحديد لأن لديهم مخاوف صحية، ما قد يؤدي إلى وجود ارتباط بين الأمرين".

وأضاف: "المستخدمون الثنائيون السجائر الإلكترونية، والسجائر العادية يتعرض على مدى حياتهم لمزيد من المواد الضارة الناجمة عن تدخين السجائر، مما يزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية".

اضافة تعليق