فيديو| عنف الأزواج الأسباب والحلول

ياسمين سالم الثلاثاء، 07 يناير 2020 10:55 ص



أغضب فيديو متداول لإحدى ضحايا عنف الأزواج، رواد وسائل التواصل الاجتماعي.

الفيديو لزوجة تروي معاناتها مع زوجها في برنامج "هي وبس"، الذي تقدمه الإعلامية رضوى الشربيني.

 نال الفيديو الذي كان عنوانه: "قالولها استحملي الضرب والإهانة عشان خاطر أولادك.. والنهاية كانت مأساوية"، تعاطف الكثير بعدما روت السيدة الشابة قصتها مع طليقها الذي تزوجها عن حب لمدة 5 سنوات وكانت حياتهما الزوجية مستقرة، إلى أن حملت في ابنتها الأولي، ومن ثم بدأ يتغير ويتعرض لها بالضرب والعنف والذل والإهانة.

بالإضافة إلي خيانته لها مع أعز صديقاته، فطلبت الانفصال، لكن الأهل تدخلوا وحلوا المشكلة، متعهدين لها بأنه سيتغير للأحسن، لكنه للأسف لم يتغير وتحول للأسوأ، فحرمها من ابنتها الرضيعة أسبوع كامل وهي لم تتعدى 3 شهور.

ولم يكتف بذلك فقط بل اتهم الزوج زوجته بالخيانة، وأن حملها الثاني ليس منه وضربها وعنفها، وطلبت منه عمل تحليل لإثبات نسب الطفلة له.

 وتوضح السيدة، أنه بعدما تحملت الكثير من الضرب والاهانة والذل طلبت منه الانفصال، ولكنه ساوهما بأن تتنازل عن حقوقها، بجانب تنازلها عن حقها في ابنتيها، ولم يسمح لها سوى باصطحاب البنت الصغرى قبل أن يخطفها بعد الانفصال، وهي حتى الآن لم تتمكن من الوصول له، أو لابنتيه.

لكنها قررت أن تخرج لتوعي السيدات اللواتي يسمعن كلام الاهل بأن تتحمل الإهانة والضرب من أجل الأبناء، فبعد كل ما عانته فقدتهما أيضًاـ وتطلب المساعدة حتى تتمكن من حضانة ابنتيها.


نصيحة لمن تعاني من العنف

لكل زوجة تقبل بالإهانة والذل بسبب أولادها، لا تسمحي بذلك، ارفضي الذل والضرب والاهانة، أولادك سيدمرون بسبب كثرة المشاكل، وسيصبحون عدوانيين ومتمردين وعصبيين وسيفتقدون الثقة في أنفسهم وحياتهم ستدمر.

الرضوخ والاستسلام حتى وإن كان بدافع الأبناء يزيد من الأمر سوءًا، ويساعد الزوج في التمادي في قهره وعنفه تجاهك.

 أسباب العنف عند الرجل

 بعض الرجال يرون أن ضربهم وعنفهم تجاه زوجاتهم أمر طبيعي ويجب على الزوجة تقبله، فيطالب الزوج زوجته بتحمل طبعه وسلوكها، لأنه يعتقد أن هذا أبسط حقوقه الذي شرعها الله له، وهذا غير صحيح إطلاقًا، فقد أمر الله بالمودة والرحمة.

 وهناك من الرجال من يستغل للأسف، حب المرأة له، وأنها ستسامحه وينسى ويتمادى في العنف والإهانة، والذل والأذى النفسي والجسدي دون رحمة.

 عنف الأزواج سبب لزيادة حالات الطلاق


يقول الدكتور معاذ الزمر، أخصائي الطب النفسي وتعديل السلوك، إن أغلب الأزواج يفتقدون للوعي بالحياة الزوجية، وكيفية المحافظة عليها، وهو ما يبرر كثرة حالات الانفصال والطلاق خاصة في بداية الزواج.

 كيفية التغلب على زيادة حالات الطلاق؟

لتجنب مزيد من حالات الطلاق، يجب على الجهات المختصة بالدولة المنوط بها توثيق عقود الزواج وما يتعلق بالزواج عمومًا، أن تخضع المقبلين على الزواج لاختبارات نفسية واختبارات ثقافية متعلقة بالحياة الزوجية، على أن يتم السماح لمن ينجح فقط في تلك الاختبارات بعقد القران.

 وفي حال الرسوب، فإن هذه الجهات تسهل وتوفر لهم "كورسات" كاملة، لتعلمهم ماذا يعني الزواج؟ وكيفية تكوين أسرة سوية؟ وما هي الحقوق والواجبات الزوجية؟ وكيف تقام العلاقة الجنسية وأصول التربية الصحيحة للأبناء، وغيرها من أسس العلاقات الزوجية الناجحة، ومن ثم يخضعون لاختبارات جديدة، وبعد نجاحهم فيها يسمح لهم بعقد القران.






اضافة تعليق