بعد إنجاب 4أولاد.. زوجي يضربني ويهينني وأريد أن أنفصل عنه

عمر عبدالعزيز الإثنين، 06 يناير 2020 11:02 ص
___à_د___د _ش____ _د_____ç _د___«_à__ _à__ _ذ_è__ _____د_ذ _ث_ç__ _د___ش___ر _ê_ص___à_ç_د _____è_ç_à ___è _د___»___è_د_ا



تزوجت، أنجبت أولادي الأربعة، ربنا يحميهم يعيشون في الكويت، نزلت إلى مصر مع زوجي الذي جعلني أعيش حياة الذل والمهانة، بعيد عن ربنا، يعاملني أسوأ معاملة، وأنا أنفق على البيت والأولاد، صبرت من أجل الأبناء، لكني لا أرضي أن أعيش حياة أبدية مع زوج يضربني ويهينني، يحاول أن يموتني، أخشى أن أعصي ربنا بسبب معاشرتي له، لأن الله أعطاني رخصة الطلاق، بالرغم من أني لا أحب لقب مطلقة، ولكن الآن أفكر جديًا فيه؟

(ر.ف)

تجيب الدكتورة غادة حشاد، الاستشارية الأسرية والتربوية:

بعض الرجال يرون أن عصبيتهم وعنفهم أمر طبيعي، ويجب على المرأة أن تتقبلها، فيطالب الزوج زوجته بتحمل طبعه وسلوكه، وكثير منهم وعدوا بأنه يتغيروا، لكنهم لم يتغيروا، لأنهم يعتقدون أن هذا أبسط حقوقهم الذي شرعها الله لهم.

مثلهؤلاء يجهلون الحقوق التي شرعها الله لزوجاتهم، وأنه يجب عليهم أن يراعوا الله فيهن، فبعض الرجال للأسف يستغلون حب أزاوجهن لهم، وأنهن سيسامحنهم، ويتمادون في عنفهم وإهانتهم، وذلهن وضربهم وأذاهن النفسي والجسدي دون رحمة.

إذا أصررت على عدم تقبل الإهانة والضرب والعنف،فإن الزوج سيمتنع عن ذلك، وسيتعلم كيف يعاملك بلطف وحب، لكن رضوخك وقبولك بالعنف والاهانة في بعض الأحيان هو الذي يساعد الزوج في التمادي في قهره وعنفه تجاهك.

تجنبي الاستسلام للظلم أو القسوة، حتى لا تعيشي في الجحيم بعينه، ونصيحة لا تسمعي لشخصيات رضخت للظلم والقهر، ولا تكتسبي خبرات منهن إطلاقًا.

اعلمي أن هذا الأسلوب سيؤثر على الأبناء، ومن ثم يصبحون عدوانيين ومتمردين وعلى استقرار العلاقة بينكما، فعليك توخي الحذر للمرة الأخيرة وإذا لم تتمكني من تغييره، فعليك بالانفصال عنه.

اظهار أخبار متعلقة


اضافة تعليق