أنا طالب ثانوي مكتئب وخائف بسبب اقتراب الإمتحانات، فما الحل؟

ناهد إمام الإثنين، 06 يناير 2020 07:40 م
أنا طالب ثانوي مكتئب وخائف بسبب قرب الإمتحانات، فما الحل؟

أعاني من توتر شديد واكتئاب وخوف بسبب قرب الامتحانات، وكلما ذاكرت شيئًا شعرت أنني لم أفعل شيئًا،  وأن دماغي فارغة، وتحدثني نفسي أني فاشل ولن أنجح ولا فائدة مما أفعله، أنا متعب جدًا وخائف، ماذا أفعل؟
رامي – مصر
الرد:
مرحبًا بك عزيزي رامي..
أتفهم ما تتعرض له من ضغوط نفسية بسبب المذاكرة والامتحانات، ومشاعرك التي يغلب عليها القلق والتوتر والاحباط بسبب ذلك.
ولكن يا صديقي ما أرجوه منك ألا تستمتع لذلك الصوت الداخلي الذي يتنبأ لك بالفشل، بل على العكس، تجاهله وشوش عليه، فيمكنك أن تفعل أشياء كثيرة تبعد عنك كل هذه المشاعر، وتساعدك على التحفيز وتقوية ارادتك.

اظهار أخبار متعلقة


يمكنك يا صديقي أن تبدأ مثلًا بتنظيم يومك، تحديد مواعيد للنوم الجيد، والمذاكرة، والاستيقاظ من النوم، فهذا الروتين مهم،  ولابد أن تحرص على نوم عميق وجيد فهذا مرتبط بالفهم والاستيعاب حتى لا تشعر كما قلت أن دماغك فارغة، فذلك غالبًا بسبب خلل في النوم، وعصبية وقلق.
خصص يوميًا وقتًا للتمشية وممارسة رياضة خفيفة منزلية، واهتم بشرب الماء بكثرة، والعصائر الطازجة، والطعام الصحي.
افتح الانترنت، وابحث عن تمارين الاسترخاء وستجد الكثير من الفيديوهات التي تعلمك ذلك،  استرخ، ودع العصبية والقلق فهذه أبرز المعوقات التي تعطل دماغك عن التركيز والاستيعاب والفهم، وإياك أن تقارن نفسك بغيرك، وكما يقولون "بص في ورقتك"، فالمقارنة ستجعلك لا ترى قدراتك، وإمكانتك، وستضعف إرادتك، فلا تقارن نفسك بأحد وافعل ما في وسعك وطاقتك، وذاكر بالطريقة التي تريحك، فهناك من يريحه المذاكرة بصوت عالي، وهناك من تريحه الكتابة، وهكذا، واستعن بالله ولا تعجز.

اظهار أخبار متعلقة






اضافة تعليق