أم المؤمنين أم سلمة .. صاحبة رأي ثاقب يوم الحديبية فرج كرب الرسول ..هذه قصتها

الأحد، 05 يناير 2020 09:28 م
صحابية
أم المؤمنين حازت مكانة عالية عند النبي لهذه الأسباب


أم المؤمنين هند بنت أبي أمية المخزومية .. وكنيتها أم سلمة رضي الله عنها هي أحد ي زوجات النبي صلي الله عليه وسلم ..أسلمت مبكرا وكانت متزوجة من الصحابي الجليل أبي سلمة بن عبد الأسد قبل إيمانهما بدعوة سيدنا محمد وظلت معه إلي أن لقي ربه شهيدا بعد إصابته بسهم في غزوة أحد وبعدها طلب زواجها أبو بكر ثم عمر ولم تقبلهما وثم كان نصيبها الزواج من الرسول

طلب زواجها أبو بكر ثم عمر ولم تقبلهم وثم كان نصيبها الزواج من الرسول

صلي الله عليه .
أم سلمة شاركت في جميع مراحل الدعوة السرية والعلنية وتحملت العذاب والابتلاء وحرمت من مرافقة زوجهاوابنها في الهجرة إلي المدينة اذ منعها أهلها من الذهاب معهما حتي بكت وكادت تموت من البكاء فرق قلبهم له وسمحوا لها بالهجرة إلي المدينة بعد ان كانت من السابقين الأولين كذلك للهجرة إلي الحبشة ليضاف هذا إلي فضائل عديدة وهبها الله اياها من علم وفقه وراوية حديث ورأي ثاقب حفظ الله به وحدة جماعة المسلمين في مواقف عصيبة  .
"قصة أم سلمة "
أم المؤمنين أم سلمة كانت تحظي بمكانة كبيرة لدي رسول الله حيث كانت أكبر زوجات النبي عند وفاته إذكان النبي يقدرها بشدة وذات مرة اهدي له النجاشي عظيم الحبشة حلي وأواقي من مسك فأعطي النبي صلي الله عليه وسلم لكل أم من أمهات المؤمنين أوقية واحدة وأعطي لأم سلمة الباقي ومعها الحلي.

اظهار أخبار متعلقة

ليس أدل علي المكانة التي تمتعت بها أم سلمة عند النبي أنه ضم إليه يومًا الحسن والحسين وفاطمة، وقال: "رَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ، إِنَّهُ حَمِيدٌ مَجِيدٌ" فما كان من أم المؤمنين الإ أن بكت بشدة وكانت برفقتها ابنتها زينب  فوجه لها النبي تساؤلا عن سبب بكائها فردت بالقول "يا رسول الله، خصصتهم وتركتني وابنتي." فطمأنها صلي الله عليه وسلم قائلا : "أَنْتِ وَابْنَتُكِ مِنْ أَهْلِ الْبَيْتِ"
"فضائل أم سلمة "
ومن فضائل أم المؤمنين أم سلمة رضي الله عنها والتي ذكرتها أم المؤمنين الصديقة بنت الصديق السيدة عائشة أن النبي صلي الله عليه وسلم اذ انتهي من صلاة العصر وعاد إلي بيته دخل على نسائه واحدة واحدة، يبدأ بأم سلمة لأنها أكبرهن، ويختم بعائشة وبل كان صلي الله عليه وسلم يقدر رأيها ويستحسن قولها ثقة في رجاحة عقلها بل أنه كان يصر علي استصحابها في غزواته.

اظهار أخبار متعلقة

أم المؤمنين وهبها الله فكرا ثاقبا وعقلا راجحا وهو ما ظهر بشدو بعد فراغ النبي من توقيع صلح الحديبية مع قريش حيث أمر النبي أصحابه بأن يقوموا وينحروا الهدي ثم يحلقوا تحللا من الإحرام قبل العودة للمدينة فلم يمتثل أحد حيث كانوا غاضبين لعدم فتح مكة والعودة بالغنائم تارة ولشعورهم بنوع من الغبن بسبب بنود الصلح تارة أخر إذ أمرهم الرسول بذلك "ثلاثا "دون جدوي واردف موجها خطابه لأم المؤمنين : هلك المسلمون أمرتهم فلم يمتثلوا .
"أم سلمة وصلح الحديبية "
السيدة أم سلمة حاولت التخفيف عن النبي وسعت لضمان وحدة جماعة المسلمين وطرحت فكرة علي النبي فرجت كربه صلي الله عليه وسلم :"يا رسول الله أعذرهم فقد حملت نفسك أمرا عظيما في الصلح ورجع المسلمون من غير فتح فهم لذلك مكربون ولكن أخرج يا رسول الله وأبدأ هم بما تريد فإذا رأوك فعلت تبعوك " فخرج رسول الله ولم يكلم أحد فنحر هديه ودعا حالقه فحلق .
وما أن رأي المسلمون الرسول صلي الله عليه ينحر ويحلق حتي أسرعوا علي الهدي فنحروه وحلقوا وهم في غم أشد من غمهم السابق لأنهم تأخروا عن طاعة النبي بل أن الصحابة كادوا أن  ينخرطوا في قتال بعضهم البعض غيظا من مخالفتهم لأمر النبي
"أحاديث أم سلمة "
فضائل أم المؤمنين أم سلمة صاحبة الرأي الثاقب يوم الحديبية لم تتوقف عند رجاحة العقل وثاقب الرأي فقط بل أنها كانت صاحبة علم فقه وبل روت عن النبي مئات الأحاديث النبوية حيث كان الصحابة يعودون إليها بعد وفاة النبي يسألونها عن الأحاديث النبوية، إذ روت 378 حديثاً عن النبي محمد وأبي سلمة وفاطمة الزهراء، وروى عنها ابناها: عمر، وزينب، وأخوها عامر، وابن أخيها مصعب بن عبد الله، وعدد من الصحابة والتابعين في تأكيد علي من كانت تمتع به من ثقة وجدارة
"وفاة أم سلمة  "
وبعد وفاة النبي عاصرت ام المؤمنين رضي الله عنها الخلفاء الراشدين الأربعة وكانت محمودة السيرة لديهم ومحل تقدير وإجلال منهم وأقامت في المدينة حتي عزمت علي مغادرتها لدي استشهاد ذو النورين عثمان ولكن تراجعت نزولا علي نصيحة السيدة عائشة وشهدت الفتنة وعام الجماعة وحكم معاوية حتي لقيت ربها عام 60هجرية وصلي عليها من الصحابة سعيد بن زيد احد المبشرين بالجنة وراوي الحديث الأشهر ابو هريرة رضي الله عنهما .


اضافة تعليق