اطلبوا الحاجات بعزة الأنفس.. فإن قضاءها بيد الله

عمر نبيل السبت، 04 يناير 2020 01:39 م
حتى وأنت


لاشك أن كثير منا، قد يمر بظروف تجعله يضطر لأن يطلب المساعدة من غيره، لكن هناك من تعز عليه نفسه فيظل في مأزقه دون طلب أي مساعدة، أو للأسف يتذلل، فيخسر الأمرين، الطلب الذي يريده وكرامته.

لذا عزيزي المسلم، خلقك الله بالأساس حرًا، مكرمًا، ولو وقعت في مأزق وطلبت المساعدة من أحد فاطلبها بعزة الأنفس، فإن الأمور تجري بمقادير الله.

اظهار أخبار متعلقة



قال تعالى: «مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعًا إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ وَالَّذِينَ يَمْكُرُونَ السَّيِّئَاتِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَكْرُ أُولَئِكَ هُوَ يَبُورُ » (فاطر: 10).

ولا ضير في الأمر، فالصحابة الكرام دأبوا على الاستدانة من بعضهم البعض
ولا ضير في الأمر، فالصحابة الكرام دأبوا على الاستدانة من بعضهم البعض
، بل أنه أحيانًا ما كانت المساعدة تخرج دون مقابل، أي أنه لا حرج في الاستدانة، لكن الحرج في كيفية الطلب، وأنت تطلب المساعدة.

والإمام علي بن أبي طالب يقول: "اطلبوا الحاجات بعزة الأنفس، فإن قضاءها بيد الله".

كن عزيز النفس، إياك أن تخر أو تذل نفسك، فالأمر كله بيد الله، هو الذي يرى حاجتك وهو وحده فقط الذي يستطيع أن يخرجك مما أنت فيه.. ثقتك هذه في الله عز وجل نصف الطريق إلى الخروج من المأزق، والنصف الآخر، التزامك بعزة نفسك، فالعزة لا تطلب إلا من الله سبحانه وتعالى وحده.

فهو سبحانه رب العزة القادر على تغيير الأمور في غمضة عين وانتباهتها، قال تعالى: « قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ » (آل عمران:26).

وهكذا كان النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم عزيزًا طوال حياته
وهكذا كان النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم عزيزًا طوال حياته
، فقبل الإسلام كان يأبى أن يسجد لصنم، وبعد البعثة، ما ذل نفسه قط في سبيل دعوته، وإنما كان دائمًا صامدًا يأبى إلا أن يخضع لله عز وجل وحده، ويعلم أن لقدر بيده وحده، والنصر من عنده وحده.

قال تعالى: « سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ * وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ * وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ » (الصافات: 180 - 182).

اضافة تعليق