عمرو خالد يكشف:

فتح مكة أعظم قصة جمعت بين القوة والرحمة في سيرة نبينا المصطفى

السبت، 04 يناير 2020 05:10 م

أكد الداعية الإسلامي الدكتور عمرو خالد، أن النبي صلى الله عليه وسلم قدم أعظم نموذج للإنسانية في العفو والصفح خلال فتح مكة، بعد أن عفا عن أولئك الذين آذوه وحاربوا رسالته لأكثر من 20 عامًا، فقد كان ذا نفس متسامحة، لا تحمل الحقد، وهو الذي بعثه الله رب العالمين رحمة إلى البشرية.
وأوضح د. عمرو خالد، في حلقة من برنامجه "السيرة حياة"، أسباب فتح مكة، قائلا إنه "كان من نتائج صلح الحديبية في سنة 6هـ، عقد هدنة تستمر 10 سنوات بين المسلمين وقريش، لكن الأخيرة انتهكت الشروط بعد مضي سنتين فقط، بعد أن ساندت قبيلة بني بكر المتحالفة معها ضد قبيلة خزاعة المتحالفة مع النبي، وقتلوا أكثر من 20 منهم، أثناء قدومهم إلى مكة للطواف".
ولفت الداعية الإسلامي إلى أن "خزاعة" أرسلت عمرو بن سالم إلى النبي بالمدينة يخبره بما حصل، فغضب النبي وأحذ يضرب فخذه، ويقول: نُصِرْتَ يَا عَمْرَو بْنُ سَالِمٍ، لأنه ما كان يكره شيئًا مثلما يكره الغدر والخيانة.
في تلك الأثناء، قال خالد إن "قريش ندمت على ما فعلت وخشيت من رد فعل النبي، وخرج أبوسفيان إلى المدينة، يمدد الهدنة الموقعة بينهما: يا محمد إني كنت غائبًا عن صلح الحديبية، فاشدد العهد وزدنا في المدة، يسأله: فلذلك جئت يا أبا سفيان؟، يجيب: نعم، قال: فهل أحدثتم حدثًا، قال: معاذ الله، لكنا قد وجدناه صلح خير، وأردنا أن تزيد فيه، فقال له النبي: أنا على العهد لا نبدل ولا نغير ولا نغدر".

 

 

 

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اضافة تعليق