جراحات إنقاص الوزن .. كيف تتحول لدرع واق من جميع أنواع السرطانات ؟

علي الكومي الجمعة، 03 يناير 2020 04:40 م
علماء يكشفون عن فيروس لعلاج السرطان
هذه هي العلاقة بين عمليات انقاص الوزن والسرطان

دراسة سويدية حديثة، أكدت أن جراحة علاج البدانة لها علاقة وثيقة بانخفاض واضح في خطر الإصابة بجميع أنواع السرطان عامة، وسرطان الجلد بشكل خاص حيث تشكل درعا واقيا ضد جميع أنواع مرض "داء العصر ".

تشكل درعا واقيا ضد جميع أنواع مرض "داء العصر
الدراسة التي شارك فيها باحثون من أحدي الاكاديميات السويدية أكدت .
أن السمنة هي عامل خطر لعدة أنواع من السرطان، وينخفض مستوى الخطر لدى الأشخاص الذي يخفضون أوزانهم بطرق عدة ومنها جراحات إنقاص الوزن.

"العلاقة بين انقاص الوزن والسرطان "

 

 

 

ولتحديد العلاقة بين إنقاص الوزن 
بواسطة الجراحة، والوقاية من السرطان،

وخاصة سرطان الجلد راقب الخبراء السويديون ما يزيد عن 2000 شخص خضعوا لجراحة لعلاج البدانة، وقارنوا حالتهم مع الإصابة بسرطان الجلد بمجموعة مراقبة مكونة من 2000 شخص آخرين وكانت تلك المجموعة تعاني من السمنة المفرطة. 

اظهار أخبار متعلقة

الدراسة أكدت أن المجموعة التي خصعت لجراحة إنقاص الوزن أصيب من بينها 23 شخصًا بسرطان الجلد الخبيث الذي يسمى سرطان الخلايا الحرشفية، مقابل 45 شخصًا من بين المجموعة الثانية.
ولم يغب عن الدراسة التأكيد أن جراحة علاج السمنة"التكميم "، خفضت خطر أورام الجلد بنسبة 57 في المائة، كما خفضت جميع أشكال السرطان الأخرى بنسبة 42 في المائة، مقارنة بالمجموعة الأخرى
"عملية انقاص الوزن والسرطان "
الدكتورة ماجدالينا تاوب، المشرف علي الدراسة قال : “يمكن أن يوصف هذا الاكتشاف بأنه دليل رئيسي يثبت العلاقة بين فقدان الوزن والوقاية من السرطان، وخاصة سرطان الجلد الخبيث”.
وتابع قائلا : “يمكننا أن نقول هذا بثقة الآن، بفضل وجود عدد كبير من السكان الموثقين الذين قد تمكنا من مراقبتهم لفترة طويلة، وهكذا يمكننا أن نرى بوضوح تام ما يحدث عندما يخسر الأشخاص أوزانهم الزائدة
"عمليات التكميم والسرطان "
من الثابت التأكيد ان انواع السرطانات المختلفة سواء الرئة او الثدي او القولون او الرحم قد وقفت وراء وفاة ملايين البشر سنويا بحسب أرقام منظمة الصحة العالمية.

اظهار أخبار متعلقة


 

اضافة تعليق