فيديو| ثورة طبية.. أول عملية لإعادة قلب ميت للحياة

عاصم إسماعيل الجمعة، 03 يناير 2020 12:07 م


في سابقة هي الأولى من نوعها باستخدام تقنية تسمى بالتروية الدافئة لتنشيط القلب بالدم والأكسجين والمنحلات بالكهرباء، تمكن أطباء بجامعة "ديوك" الأمريكية من إنعاش قلب ميت تمهيدًا لزرعته في جسد شخص آخر.

وقام أحد الأطباء بتوثيق العملية التي ستتيح للأطباء لاحقًا زراعة القلوب الميتة بعد إحيائها بتلك التقنية، وذلك من خلال فيديو نشره على موقع "تويتر".

واستخدم الأطباء تقنية ثورية لإعادة ضخ الدم إلى القلب المفصول عن جسد المتبرع، وزرعه بنجاح في جسد المتلقي، بحسب تقارير صحفية.

وسيتيح الإنجاز الجديد زراعة القلب بكل سهولة حتى لو تعرض للوفاة، فمن الممكن إنعاشه بالتروية الدافئة ثم زراعته في جسد المريض.

ويقوم الجراحون بإزالة القلب وتوصيله بسرعة بسلسلة من الأنابيب، التي تغذيها ميكانيكياً بالدم والأكسجين والمنحلات بالكهرباء، ويتم تنشيط عضلة القلب، وتعود مرة أخرى للعمل.

وتتيح عمليات زرع القلب، إجراء عملية زرع جراحي للمرضى الذين يُعانون من فشل القلب أو من مرض الشريان التاجي الحاد.

وفي عام 1967، تم زراعة أول قلب بشري في جنوب إفريقيا، وبحلول عام 2018 تم إجراء أكثر من 3400 عملية زرع قلب في الولايات المتحدة فقط.

وبداية من عام 2008، أصبح شائعًا الحصول على القلب العامل من المتوفين حديثًا (المتبرع) وزرعه في المريض. وتشير التقديرات الطبية إلى أن هذه العمليات تؤدي إلى البقاء على قيد الحياة لمدة 15 عامًا في المتوسط.


ويتم الحصول على القلب الذي يزرع في جسد إنسان آخر من متبرع متوفى حديثاً، أو من شخص في حالة موت دماغي، أو ما تُسمى أيضا بــ "جثة ذات قلب نابض".

ويخضع المريض لاختبارات عاطفية ونفسية وجسدية للتحقق من الصحة العقلية والقدرة على الاستفادة من القلب الجديد. كما يتم إعطاؤه دواء تثبيط مناعي حتى لا يرفض جهازه المناعي القلب الجديد.

 

اضافة تعليق