يأس وضعف وحزن مشاعر مؤلمة.. كيف أتغلب عليها؟

ياسمين سالم الخميس، 02 يناير 2020 01:22 م
يأس وضعف وحزن مشاعر مؤلمة وكيفية التغلب عليها



وحيد، حزين، لا أعرف كيف أتغلب على حزني ويأسي، الحياة صعبة جدًا خاصة خلال هذه الفترة، فأنا نفسيًا مدمر، وليس لدي أي طاقة للبدء من جديد أو حتى التأقلم؟

(م. ك)


 يجيب الدكتور معاذ الزمر، أخصائي الطب النفسي وتعديل السلوك:

لحظات اليأس والضعف قد تهاجم الكثير، البعض فقط من يستطيع التغلب عليها بمساعدة من حولهم فيواجهونها ويتمكنون من التغلب عليها.

اظهار أخبار متعلقة


الإنسان في لحظات ضعفه ويأسه يكون في أمس الحاجة لمن يساعده، فهو يحتاج إلى قلب حنون يستوعبه ويستمع إليه ويمسح دموعه، ويؤكد له أن الدنيا لا تزال بخير، وأن كل مر سيمر لا محالة، ابحث عن صديق شاركه ألمك وتخط معه حزنك وأوجاعك.

الحياة ممتلئة بلحظات الفرح ولحظات النجاح، فكن على يقين دائم بالله وبوعوده "فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا"، "فَعَسَى أَن تَكرَهُوا شَيئاً وَيَجعَلَ اللهُ فِيهِ خَيراً كَثِيراً"، فلماذا اليأس والحزن!؟






اضحك والعب واستمتع بحياتك مهما كان عمرك ومشاكلك وهمومك فقد خلق الله السعادة والضحك دواء للهم والحزن وليس الاستمتاع بهما وقت الفرح فقط، فلا داعي للبكاء علي ما فات بل تعلم منه لتواجه مشاكل الغد.





اضافة تعليق