حتى لا يضيع عمرك هباءً.. شرط أساسي قبل أن تتدخل في علاقة

عمر نبيل الخميس، 02 يناير 2020 11:54 ص
حينما تدخل علاقة ما.. حدد هدفك منها


عزيزي المسلم، اعلم أن من أسوأ القرارات في حياتك، هي أن تدخل علاقة ما، وأنت لا تدري ماذا تريد منها بالتحديد، أو حينما تتناقش في موضوع ما دون أن تكون محددًا إلى ماذا تريد أن تصل.. هنا تهدر طاقتك ولا تعي أو تفهم لماذا أهدرتها، وفيما أهدرتها؟..

تستهلك نفسك في تفكير لا تدري ما الحكمة منه.. أو تأخذ قرارات غير مدرك لأبعادها.. أو تعيش حياتك وأنت غير مخطط ماذا تريد أن تحقق فيها.. أو تحرص على إقامة علاقات غير مدرك تأثيرها عليك كيف يكون.. أو تدخل في صراعات ولا تعي لماذا دخلتها.. فتقع في أخطاء كبيرة تغير لك مجرى حياتك، كأن تفقد أناس لم تكن مدركا بشكل جيد قيمتهم في حياتك..

اظهار أخبار متعلقة

أو تهدر في وقت وأيام وعمر دون أن تدري لماذا أضعتهم، أو تنجرف في مشاعر ولا تعرف ما هي نهايتها
أو تهدر في وقت وأيام وعمر دون أن تدري لماذا أضعتهم، أو تنجرف في مشاعر ولا تعرف ما هي نهايتها
.. كل هذه الأمور سببها أنك عشوائي، ولا تخطط ولا تحسب حساباتك مع أن الله عز وجل وهبك كل الأمور التي تساعدك على الاختيار والرسو والثبات، وحسن الاختيار.

عزيزي المسلم، إن كنت غير مركز ماذا تريد من كل خطوة ولحظة وعلاقة وشخص وهدف وقرار في حياتك ، لو لم تكن مرتبًا لأولوياتك ومخططًا ليومك ماذا تنجز فيه.. أو ماذا ستحقق في شهر أو في سنة أو في العمر كله، لو تركت نفسك على هذه الحالة .. لنفسك .. لأفكارك ، لمشاعرك بأحزانها وقلقها ومخاوفها .. أو تركت نفسك للناس .. أو للظروف.. أو لأهوائك وعقلك .. تترك كل شيء كأن ما يحدث لا يهمك، لا تركز وغير مدرك لما سيحدث..

كل ذلك عزيزي المسلم إن لم تتحكم فيه مؤكد، وبلا أي شك هو من سيتحكم فيك، وتصبح أسيرًا لكل ذلك
كل ذلك عزيزي المسلم إن لم تتحكم فيه مؤكد، وبلا أي شك هو من سيتحكم فيك، وتصبح أسيرًا لكل ذلك
، تابعًا، ليست لك شخصية محددة، سيقودك بمنتهى السلاسة .. فكرة وراء فكرة .. وحزن وراء حزن .. وصراعات وحوارات .. مشاكل وظروف وتفاصيل .. وقت ينتهي وطاقة تستنفد وصحة تهدر .. ثم فجأة دون أن تشعر.. ينتهي عمرك، وماذا فعلت؟ لا شيء، عشت تابعًا أسيرًا لكم من الأفكار والصراعات، وتهت في هذه الحياة، لينتهي بك المقام لا شيء.

لذا اعلم علم اليقين أن هذه الحياة إنما تحتاج منك مزيد من التركيز والذكاء والقوة والتخطيط الصح.. كن قائدًا لا تابعًا.. تعيش مطمئنًا ناجحًا قادر على أن تصل برسالتك لجميع الناس.

اضافة تعليق