سيدنا عيسى واليهودي الطماع واللصوص الثلاثة.. قصة رائعة تكشف حقيقة الدنيا

خالد أبو سيف الأربعاء، 01 يناير 2020 07:20 م
سبائك الذهب
المال فتنة الدنيا

كان نبي الله عيسى بن مريم عليهما السلام مسافراً وبصحبته أحد اليهود. وكان معهما ثلاثة أرغفة من الخبز.
وعندما جلسا ليتناولا طعامهما وجد عيسى عليه السلام أنه لا يوجد إلا رغيفين فقط،
فسأل اليهودي: أين الرغيف الثالث؟
فأجاب: والله ما كانا إلا اثنين فقط.


لم يعلق نبي الله. وتابعا السير معاً حتى أتيا رجلاً أعمى فوضع عيسى عليه السلام يده على عينيه، ودعا الله له فشفاه الله عز وجل ورد عليه بصره.
فقال اليهودي متعجباً: سبحان الله !
فسأل سيدنا عيسى صاحبه اليهودي مرة أخرى: بحق من شفى هذا الأعمى ورد عليه بصره، أين الرغيف الثالث؟
فرد اليهودي: والله ما كانا إلا اثنين.


لم يعلق سيدنا عيسى على قوله، وسارا ثانية حتى أتيا نهراً كبيراً، فقال اليهودي: كيف سنعبره؟
فقال له نبي الله: قل باسم الله واتبعني. فسارا على الماء يقطعان النهر دون أن يغرقا.. فقال اليهودي متعجباً: سبحان الله!
وهنا سأل عيسى صاحبه اليهودي مرة ثالثة :بحق من سيّرنا على الماء، أين الرغيف الثالث؟ فأجاب: والله ما كانا إلا اثنين.


لم يعلق سيدنا عيسى للمرة الثالثة، وعندما وصلا الضفة الأخرى جمع عليه السلام ثلاثة أكوام من التراب ثم دعا الله أن يحولها ذهباً، فتحولت إلى ذهب.
فقال اليهودي متعجباً: سبحان الله. لمن هذه الأكوام من الذهب؟
فقال عليه السلام: الأول لك، والثاني لي، وسكت.
فقال اليهودي: والثالث؟
فقال عليه السلام: الثالث لمن أكل الرغيف الثالث!
فرد اليهودي بسرعة: أنا الذي أكلته!
فقال سيدنا عيسى: هي كلها لك. ومضى تاركاً اليهودي غارقاً في لذة حب المال والدنيا.


جلس اليهودي منهمكاً بعد الذهب. ولم يلبث إلا قليلاً حتى جاءه ثلاثة لصوص في ثوب فرسان، فلما رأوا الذهب ترجلوا، وقاموا بقتل اليهودي شر قتلة ،ومات المسكين ولم يستمتع بالذهب إلا قليلا، بل دقائق معدودة فقط.


تقاسم الفرسان الثلاثة أكوام الذهب الثلاثة، فحصل كلٌ منهم على كوم. ثم بدأ الشيطان يلعب برؤوسهم جميعاً، فدنا أحدهم من أحد صاحبيه قائلاً له: لم لا نأخذ أنا وأنت الأكوام الثلاثة ونزيد حصتنا نصف كومة إضافية، بدلا من توزيعها على ثلاثة،وافقه صاحبه قائلاً: فكرة رائعة!.


ناديا الثالث وقالا له: هل يمكن أن تشتري لنا طعاماً لنتغدى به قبل أن ننطلق؟
فوافق صاحبهما الثالث، ومضى لشراء الطعام. وفي الطريق، حدثته نفسه قائلة له: لم لا تتخلص من صاحبيك وتظفر بالمال كله وحدك؟
وجد الفارس أن الفكرة ممتازة، فوضع السم في الطعام ليحصل على المال كله،وهو لا يعلم كيد صاحبيه له!.

اظهار أخبار متعلقة



وعندما رجع ثالثهم استقبلاه بطعنات في جسده حتى مات، ثم أكلا الطعام المسموم فما لبثا أن لحقا باليهودي وصاحبهما الثالث وماتوا جميعاً.
وعندما رجع نبي الله عيسى عليه السلام إلى المكان وجد أربعة جثث ملقاة على الأرض، وبجانبها أكوام الذهب الثلاثة.
فقال: هكذا تفعل الدنيا بأهلها، فاعبروها ولا تعمروها.

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اضافة تعليق