ادع بالمستحيل.. فأنت تسأل من يقول للشيء: كن فيكون

عمر نبيل الأربعاء، 01 يناير 2020 01:39 م
ادع بالمستحيل

يقول أحدهم: ينتابني شعور أثناء الدعاء بأنه علي ألا أدعو إلا بما يتقبله عقلي بأنه سيحصل، لذا أدعوه بأمور أراها بسيطة تتماشى والواقع والمنطق.

 
لكن الحقيقة أن هذا التفكير بعيد كل البعد عن الدعاء، لأن الدعاء يأتي بمعجزات، فأنت تسأل الله عز وجل، الذي لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء، ومع ذلك تقول أسأله  بالمنطق، بالعكس، اسأله بما لا يمكن أن يكون بمنطق، لكن بمنتهى اليقين أنه قادر عليه وسيحققه لك مهما كان.

اظهار أخبار متعلقة


حينما دعا نبي الله نوح عليه السلام ربه: «فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانتَصِرْ»، لم يخطر بباله أن الله سيغرق البشرية لأجله!
حينما دعا نبي الله نوح عليه السلام ربه: «فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانتَصِرْ»، لم يخطر بباله أن الله سيغرق البشرية لأجله!
.. وأن سكان العالم  سيفنون إلا هو ومن معه في السفينة!

قال تعالى: «وَنُوحًا إِذْ نَادَىٰ مِن قَبْلُ فَٱسْتَجَبْنَا لَهُۥ فَنَجَّيْنَٰهُ وَأَهْلَهُۥ مِنَ ٱلْكَرْبِ ٱلْعَظِيمِ».. فقط كل ما عليك أن تثق بربك.


أصبحنا نخرج من بيوتنا، ولا نفكر سوى في إرضاء الناس، بدعوى أن هذا أو ذاك، بيده العمل، أو القرار، أو باعتباره مديرًا لي، ولا نفكر في الخالق، رازق كل شيء.

سبحانه وتعالى قادر على أن يسخر الدنيا كلها لنا. يقول ابن مسعود رضي الله عنه: «إن الرجل ليخرج من بيته ومعه دينه فيلقى الرجل وله إليه حاجة  فيقول له: أنت كيت وكيت، يثني عليه، لعله أن يقضي من حاجته شيئًا فيسخط الله عليه، فيرجع وما معه من دينه شيء».

فأين الثقة بالله تعالى والتوكل عليه وتفويض الأمر إليه
فأين الثقة بالله تعالى والتوكل عليه وتفويض الأمر إليه
، وهو القائل سبحانه: « وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ  وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْراً » (الطلاق: 2-3).

وعن أبي هريرة رضي الله عنه، أن النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم قال: «لا يزال يستجاب للعبد ما لم يدع بإثم، أو قطيعة رحم،  ما لم يستعجل»، قيل: يا رسول الله، ما الاستعجال؟ قال: «يقول: قد دعوت، وقد دعوت، فلم أرَ يستجيب لي، فيستحسر عند ذلك، ويدع الدعاء».

عليك عزيزي المسلم الإلحاح في طلب الدعاء والثقة واليقين في الإجابة، لأنه لا يوجد شيء يعجز الله رب العالمين.

اضافة تعليق