صحابي جليل شهادته تعادل شهادتين .. لهذا رفع النبي قدره .. من هو؟

علي الكومي الثلاثاء، 31 ديسمبر 2019 08:20 م
أول ما بديء به الرسول الرؤيا الصالحة.. ماذا رأى
صحابي كرمه النبي ورفع قدره .. تعرف علي قصته

رسول الله صلي الله عليه وسلم اشترى يوم قعود "جمل" من يهودي ، فانكر اليهودى البيع وأدعى بأن رسول الله لم يعطه ثمن الجمل
رسول الله  صلي الله عليه وسلم رد علي اليهودي قائلا : أنا أعطيتك ثمن الجمل فقال اليهودي : لم تعطيني

فأتني بشهود ولم يكن أحد من الصحابه شاهد على البيع والشراء.

وهنا تدخل الصحابى الانصاري  خزيمه بن ثابت وهو صحابي ينحدر من قبيلة الأوس، لقب بـذو الشهادتين، هو أحد أصحاب رسول الله الذي كرمه بأن جعل شهادته بشهادة رجلين، لفض الاشتباك بين الرسول واليهودي قائلا : : أنا رايتك يا رسول الله وأنت تعطيه ثمن الجمل ، فسكت اليهودى وذهب ولم يحاجج بعدها.

اظهار أخبار متعلقة

وبعد يومين استدعي الرسول الصحابي الذي كان معروفا بتكسير اصنام بني خطمة في المدينة المنورة بعد الهجرة فقال له : يا خزيمه انا بعت واشتريت مع اليهودي ووفيته حقه ولم يكن أحد موجود فكيف تشهد بأني أعطيته ثمن القعود وأنت لم تكن حاضرا ؟
الصحابي خزيمه رد علي النبي بشكل واضح : يا رسول الله أصدقك فى خبر السماء وكل ما جئت به وأكذبك فى بضع دراهم ؟

اظهار أخبار متعلقة

النبى صلى الله عليه وسلم لم يجد أمامه الا الابتسامة وخاطب الحضور قائلا : من شهد له خزيمه أو عليه فحسبه فاصبح خزيمه شهادته برجلين ويلقب بذو الشهادتين .
الصحابي الجليل روي عن النبي عددا من الأحاديث منها : حدثتني عمرة بنت خزيمة، عن عمارة بن خزيمة، عن أبيه خزيمة بن ثابت: أن رسول الله سئل عن الاستطابة، فقال: "ثلاثة أحجار ليس فيها رجيع".

"راوي أحاديث "
وكذلك وروى الزهري، عن ابن خزيمة، عن أبيه: أنه رأى فيما يرى النائم أنه سجد على جبهة النبي، فاضطجع له النبي وقال: "صدق رؤياك"، فسجد على جبهة النبي  أخرجه الثلاثة.

اظهار أخبار متعلقة



اضافة تعليق