"قصة عاصي بني إسرائيل الذي حبس عن قومه المطر.. هذا ما حدث"

الثلاثاء، 31 ديسمبر 2019 06:20 م
تشيب لها الولدان عن عقوق الأمهات.. نهاية عجوز بني إسرائيل

يروي الداعية الإسلامي الدكتور عمرو خالد قصة صلاة سيدنا موسى عليه السلام للاستسقاء واحتباس المطر بسبب ذنوب أحد أفراد قومه، ناصحًا المسلمين بتعجيل التوبة.

اظهار أخبار متعلقة

وسرد الدكتور عمرو خالد، في فيديو منشور على قناته الرسمية على يوتيوب ، أن موسى عليه السلام كان يدعو ولا ينزل المطر فقال موسى يارب عودتني الاستجابة، فقال له الله تعالى: بينكم عبد يعصاني منذ أربعين سنة، لن ينزل المطر يا موسى لمعصية هذا العبد. فما كان من موسى إلا أن وقف ونادى في بني إسرائيل مقسمًا عليهم أن يخرج هذا الرجل من بينهم حتى ينزل المطر، وكان هذا العبد العاصي يعرف نفسه وقال يا رب لو خرجت فضحت وإذا بقيت لم ينزل المطر، فتاب إلى الله وعاهده ألا يعود أبدًا، فتعجب موسى وسأل الله عن نزول المطر مع أن أحدًا لم يخرج من قومه، فقال الله تعالى: نزل المطر لفرحتي بتوبة عبدي الذي عصاني منذ أربعين سنة.

اظهار أخبار متعلقة

واستدل خالد بذلك الموقف لمن رزقه قليل أو ينتظر أمرًا ولا يحدث بأن يعجل بالتوبة فقد يكون هناك ذنب سببًا في عدم نزول الرزق.

اظهار أخبار متعلقة

 

اضافة تعليق