لا أطيق أبي وأمي.. فهل هذا من تأثير السحر؟

ياسمين سالم الإثنين، 30 ديسمبر 2019 11:07 ص
السحر والتفرقة بين الآباء والأبناء


السلام عليكم أستاذي، أنا فتاة عمري 18 سنة علاقتي متدهورة مع والديّ لا أطيعهما، لا أطيق النظر إلى والدتي وهذا في البيت فقط، وفي إحدى المرات ذهبت عند الراقي، قال هناك سحر معمول للتفرقة بيني وبين والدتي ووالدي، الآن أنا في حالة سيئة جدًا فعلا، أريد أن تنصحني ماذا أفعل من فضلك، فأنا أريد أن تتحسن علاقتي معهما ؟

(م.ج)

 ذكر الله عز وجل السحر في كتابه العزيز، وأوضحت السيرة النبوية أن الرسول بنفسه قد سُحر، ليعلمنا الله عز وجل كيف نتغلب علي هذا الأمر، فلم يلجأ الرسول الكريم لعراف أو دجال ولكنه استعن بالله ونزلت سورتي الفلق والناس واستطاع بهما فك السحر والتخلص من أذاه.

 عليك أن تتجنبي الوقوع في فخ من يشتغلون بفك السحر، لأن أغلبهم دجالون ويتخذون الدين ستارًا ليخفي مطامعهم وكثيرًا ما سمعنا عن جرائم بسبب السحر والشعوذة والجن.

قد يكون فعلًا هناك سحر للتفرقة بينك وبين والديك، وفي هذه الحالة يجب عليك أن تستعيني بالله عز وجل والمواظبة علة أذكار الصباح والمساء وسورة الفلق وأية الكرسي صباحًا ومساءً، وأكثري من دعاء الشيخ الشعراوي "اللهم إنك قد اقتدرت بعض خلقك علي السحر والشر، ولكنك قد احتفظت لذاتك بإذن الضر، فأعوذ بما احتفظت به مما اقتدرت عليه بحق قولهم وما هم بضارين به من أحد إلا بإذن الله".

وقد يكون الأمر غير ذلك، وكل ما في الأمر يرجع إلى عصبيتك وتمردك،وهذا أمر طبيعي في مرحلة المراهقة، دون سيطرة وتحكم منك، ولأن عقلك الباطن يصور لك أن السحر والأعمال هو سبب كراهيتك لوالديك، بعدما أدخل هؤلاء الدجالون ذلك في عقلك وأقنعوك بموضوع السحر والأعمال، وبسبب تفكيرك الشديد في الأمر، ومع تسليم قلبك للشيطان أصبحت تتعاملين على هذا الأساس دون وعي أو فلترة للسلوك، وما يجوز ولا يجوز.

اعلمي يا عزيزتي أن الشيطان يريدك أن تكوني عاقة لوالديك وكثيرة الذنوب والمعاصي، فلا تسمحي له بهذا، واستعيذي بالله منه وحاولي أن تحسني علاقتك بوالديك، وادعي الله كثيرًا، وواظبي على الصلاة والأذكار وسيتحسن الوضع عن قريب بإذن الله.

اظهار أخبار متعلقة


اضافة تعليق