أسهل برنامج رائع ومجرب للتخلص من العادة السرية

محمد جمال حليم الثلاثاء، 31 ديسمبر 2019 08:00 م
‫أضرار العادة السرية وحكمها في الإسلام

الاستمناء أو العادة السرية من الآفات التي انتشرت بين الشباب والفتيات في الآونة الأخيرة.
 فمع كثرة الانفتاح والتحرر وكثرة التبرج وعدم الالتزام بالزي الشرعي وخالطة الرجال للنساء ومشاهدة البعض للأفلام الإباحية، زادت هذه العاجة الذميمة وانتشرت.
يؤكد الدكتور خالد محمد الشهري مشرف تربوي بأن هذه العادة رغم انتشارها فإنه يمكن القضاء عليها والتحلل منها بخطوات عملية أثبتت نجاحها وفعاليتها. ويضيف في منشور له على موقع "الألوكة" أن هناك نموذجَا عمليا لبرنامج يومي يساعد على الإقلاع لتام من هذه العادة، وهو كما يلي:

التوكل على الله والأخذ بالأسباب الممكنة الدواء الناجح لكل الأمراض

 • ابدأ "اليوم" باسم الله.
• المجاهدة كل يوم لملء الفراغات، مقاومة المقدمات، استثمار الوحدة.
• خذ وقتًا كافيًا في التوجه إلى الله سبحانه، وسؤاله العون والتوفيق، واعلم أن الله سيوفقك إن علم صدق نيتك، ورأى بداية جهدك.
• تعلم أن تجعل الصلة بالله ركنًا أساسيًّا، ومكونًا رئيسيًّا في شخصيتك، ونفسيتك، وحياتك.
• إذا كنت قد رجعت في توبتك قبل ذلك، لِيرَ منك الله هذه المرة إصرارًا أكبر، وخطة أحكم تحبه أن يباركها.
• تحدث إلى الله بكلامك أنت، ولغتك أنت، إضافة إلى الأدعية المأثورة، تحدث معه بكلماتك المعبرة البسيطة، واعرض أمامه المشكلة التي يعلمها، وعزمك الذي يراه، وحاجتك التي تريدها منه.

اظهار أخبار متعلقة


• احسب كم من المال يمكن أن تعطي لنفسك عن كل يوم تنجح فيه، وسوف تدخر أموال "الجوائز" لمكافأة كبيرة.
• هدفك المرحلي أن تتوقف عن الفعل المرضي لمدة "ثلاثين يومًا" تزيدها فيما بعد إلى "مائة يوم"، تكافأ نفسك بعد كل مرحلة بالأموال المدخرة برحلة طويلة، أو غير ذلك مما تحب.
• بعدها ستجمع مالًا " عن كل يوم"؛ لتكافأ نفسك عن النجاح لمدة 250 يومًا بمكافأة أكبر تقوم بها.
• ستكافأ نفسك بعد ذلك في ذكرى مرور عام على آخر مرة مارست فيها النشاط السيئ.

اظهار أخبار متعلقة


• بعد ذلك ستحصل على مكافأتك لنفسك كل عام.
• اجعل للأموال صندوقًا معينًا، ثم ضعها شهريًّا في أي وعاء ادخاري: حساب مصرفي مثلًا "خارج المنزل"، وفي موعد المكافأة اسحب المال، وتمتع بالمكافأة المادية، وبفضل الله عليك.
• قبل أن تودع المبلغ في المصرف ضعه أمامك لتشاهد علامات نجاحك أولًا بأول، وتحمد الله على نعمته.
• ماذا تفعل لو فشِلت مرة؟ مع مراعاة ما ذكرناه في بند "التعامل مع الشعور بالذنب"، عليك بالتبرع بالأموال التي ادخرتها لنشاط خيري نافع، وسيكون عليك أن تبدأ من جديد.

اظهار أخبار متعلقة


• تخلص من أدوات ومقدمات "النشاط السيئ أولاً بأول.
• توجه إلى الله سبحانه، وأسأله العون كما فعلت من قبلُ وأكثر.
• راجع خطتك لتدرس نقطة الخلل وتتلافاها هذه المرة.
• حدد مقدار مكافأتك المالية.
• كافئ نفسك عن كل يوم بالادخار لمدة مائة يوم.
• في نهاية المائة يوم نفِّذ المكافأة.
• إذا فشلت تبرع بالمال، وإذا نجحت واصل لمدة 250 يومًا.
• كافئ نفسك ثم واصل لنهاية العام.
• كافئ نفسك في نهاية كل عام من النجاح.
وستنجح حتمًا، وتصبح حياتك أكثر انتظامًا في كل نواحيها.
ممارسة الرياضة وشغل الفراغ من الأسباب المعينة على ترك العادة السرية

• تجنب لبس السراويل الضيقة، فإنها من عوامل الإثارة، وكذلك ما يسمى بالمايوه.
• تجنب النوم على البطن؛ لأن فيه تحريكًا لما كمن من الغريزة، وإيقاظًا للشهوة، وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك.
• تجنيب اليد من العبث بالفرج بقصد أو بغير قصد.
• البعد عن الاستغراق في التفكير في الشهوات، ومحاولة طرد الشيطان والأفكار.
• تغيير الفكرة بسرعة بتذكر أي موضوع مختلف تمامًا ومناقض للشهوة الجنسية.
• فإن سكن قلبك فتذكر القيامة والحساب والعرض على مَن لا تخفى عليه خافية مع الاستعانة بذكر الله والاستعاذة من الشيطان الرجيم.
• ألا يركز الإنسان بصره إلى عورته عند الاستحمام، وعند إزالة شعر العانة.
• حتى لا تذهب به الأفكار يمينًا و شمالًا.
• تجنب مخالطة النساء وإدامة النظر إلى الغلمان والمردان.

اظهار أخبار متعلقة

• تجنب كثرة الأكل والشرب والتأدب بالآداب الشرعية عند الطعام.
• ليكن نظام طعامك صحيًّا وبعيدًا عن الأطعمة التي تزيد في الشهوة.
• مارس هواية رياضية يوميًّا بشكل منتظم.
• تجنب الفراغ والخلوة قدر الإمكان وتحصن بالأذكار دومًا.
• احرص على الزواج فهو خير علاج.
ويختم لا تترد في الاستعانة بمن ساعدك من المتخصصين فأحيانا قد تحتاج إلى مساعدة من العيادات النفسية المتخصصة في العلاج النفسي والسلوكي.


اضافة تعليق