الاكتئاب والحساب.. هل يحاسب الله الشخص المريض بالاكتئاب على معاصيه؟

خالد أبو سيف الأحد، 29 ديسمبر 2019 09:30 م
كلمات تطرد الاكتئاب
اذا وصل الشخص المريض بالاكتئاب إلى حد الجنون فلا حساب عليه


أنا مريض نفسي بمرض الاكتئاب (ثنائي القطب)، لكني غير مغيب، وأكون واعيًا بكل شيء، فما حال الذنوب والمعاصي وأنا لست مغيبًا؟ فأنا في فترات الانتقال من المرض إلى السلامة، أكون متعودًا على الذنوب، وترك الصلاة، وآخذ وقتًا حتى أعود إلى التدين، فليس من السهل أن يلتزم الإنسان المريض بين يوم وليلة.


الجواب:

قالت لجنة الفتاوى بإسلام ويب: مناط التكليف هو العقل، فما دام عقلك ثابتًا، وكنت مدركًا لما يحيط بك وما تفعله؛ فأنت مخاطب بالتكاليف الشرعية، فتأثم على ترك الصلاة، وغيرها من المعاصي التي ترتكبها، فعليك أن تجاهد نفسك لفعل الطاعات، وترك المحرمات، فإن ذلك من أعظم وسائل العلاج -بإذن الله-.
وأما إذا غاب عقلك تمامًا، أو لم تعد مدركًا لما يحيط بك، فقد ارتفع عنك قلم التكليف، ولم تصر مؤاخذًا بما تفعله.


وأما حد الجنون الذي يزول به التكليف وحد الجنون فهو زوال الاستشعار من القلب مع بقاء الحركة والقوة في الأعضاء كما نقله النووي عن القاضي حسين والمتولي، وإنما لم تجب عليه الصلاة ولم تصح منه لزوال قصده، ومعرفة المجنون من غيره يسيرة، فإن المجنون تختل أفعاله وأقواله اختلالا واضحا بحيث لا يفهم الخطاب ولا يعقل الجواب لزوال عقله.

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اضافة تعليق