إلى الأجداد: احذروا تدليل الأحفاد الزائد عن الحد

ياسمين سالم الأحد، 29 ديسمبر 2019 01:52 م
دلع وحب الأجداد الزائد وسوء سلوك الأطفال




ابتني لديها ابن وهما يعيشان معي في نفس المنزل بعد وفاة زوجها، وأحاول تعويض الطفل الصغير حرمانه من والده بشراء كل ما يريده، لكن ابنتي لا يعجبها الأمر، وتتشاجر معي حتى أنني غضبت عليها وامتنعت عن محادثتها، حتى تراعي الله في ابنها وتعوضه عن فقدان والده، فليس من السهل أن يكون طفلاً صغيرًا ويحرم من حنان الاب بعد وفاته، فهل علي أثم، مع العلم أنني فعلت ذلك ظاهريًا فقط لأضغط عليها ولم يغضب قلبي حقًا عليها؟

(م. س)


تجيب الدكتورة غادة حشاد، الاستشارية الأسرية والتربوية:

أعز الولد ولد الولد صحيح، لكن حب الجد أو الجدة الزائد للحفيد يجعل الأخير لا يسمع للأم والأب، ولا يحترم سياسة البيت والأسرة.

اظهار أخبار متعلقة



 يجب أن تكون هناك سياسة تربوية واحدة في المنزل حتى تكون النتائج أفضل، وإذا كان أحد الأجداد لا يعجبه طريقة وأسلوب تربية الأبناء للأحفاد، فمن الأولى أن يتناقش معهم بعيدًا عن الحفيد الصغير.

ويُنصح بضرورة تجنب كسر كلام الآباء، حتى لا يؤثر الأمر سلبيًا على الطفل ويصبح ذا شخصية استغلالية، وتضرب الآباء والأجداد ببعضهم البعض حتى ينفذ ما يريد.

اضافة تعليق