دراسة:

جرعة واحدة من لقاح "الورم الحليمي" تحمي السيدات من السرطان

عاصم إسماعيل الأحد، 29 ديسمبر 2019 11:19 ص
2018_6_18_15_55_39_842


كشفت دراسة أمريكية حديثة، أن حصول النساء على جرعة واحدة من لقاح فيروس الورم الحليمي البشري قد يكون كافيًا للوقاية من الفيروس المسبّب للسرطان.

وتوصي منظمة الصحة العالمية بأن يتم تقديم لقاح فيروس الورم الحليمي البشري كجزء من اللقاحات الروتينية في جميع الدول، جنبًا إلى جنب مع تدابير الوقاية الأخرى.

ويتطلب اللقاح جرعتين أو ثلاث بناءً على عمر الشخص وحالته المناعية، ويوصى عادة بتلقيح الفتيات من بين عمر التاسعة حتى الثالثة عشر، ويوفر اللقاح الحماية لخمس إلى عشر سنوات على الأقل.

وتوصي المراكز الأمريكية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها، بحصول الأطفال على جرعتين من تطعيم الفيروس لجميع الأطفال الذين يبدأون السلسلة قبل سن 15 عامًا، و3 جرعات لمن يحصلون على التطعيم بين سن 16 إلى 26 عامًا.

لكن الدراسة الجديدة التي أجراها باحثون بمركز العلوم الصحية بجامعة تكساس الأمريكية، اختبرت فاعلية حصول النساء على جرعة واحدة فقط من اللقاح، في تجارب سريرية أجريت على مجموعة من السيدات، دون مشاركة الأطفال أو الرجال البالغين.

ووجد الباحثون أن حصول السيدات على جرعة واحدة من اللقاح قد تكون فعالة مثل الجرعة الموصى بها حاليًا وهي جرعتين إلى ثلاث، وتحميهن من خطر الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري.

وقال الدكتور كالياني سوناوان، قائد فريق البحث: "إن تغطية لقاح فيروس الورم الحليمي البشري أقل من 10٪ على مستوى العالم، بسبب انخفاض معدلات تواجد اللقاح في العديد من البلدان محدودة الموارد".

وأضاف أن "ضمان تلقي الأولاد والبنات جرعتهم الأولى يمثل تحديًا كبيرًا في العديد من البلدان ولا يستطيع غالبية المراهقين إكمال الجرعات الموصى بها بسبب عدم وجود بنية تحتية وموارد لإكمال العلاج".

مع ذلك، اعتبر "سوناوان" أنه من السابق لأوانه أن يتم اعتماد جرعة واحدة من اللقاح بدلاً من الجرعات المتعددة قبل إجراء المزيد من التجارب السريرية، لكن إذا تم تأكيد ذلك في التجارب المستقبلية، فإن الجرعة الواحدة ستسهم في تخفيف عبء السرطانات الناجمة عن الفيروس على مستوى العالم، وفق ما نقلت وكالة "الأناضول" عن نتائج الدراسة التي نشرت في العدد الأخير من دورية (JAMA Network) العلمية.

ووفقًا للمراكز الأمريكية للسيطرة على الأمراض والوقاية فإنه يتم تشخيص 34 ألفا و800 حالة سرطان جديدة مرتبطة بفيروس الورم الحليمي البشري في الولايات المتحدة سنويًا.

وأضافت أن الفيروس يسبب أكثر من 90 في المائة من جميع أنواع سرطان عنق الرحم والشرج، وأكثر من 60 في المائة من جميع أنواع سرطان القضيب، وحوالي 70 في المائة من جميع أنواع سرطان الفم.

وذكرت المراكز الأمريكية أن تطعيم فيروس الورم الحليمي البشري يقي من أكثر من 31 ألف حالة إصابة بفيروس الورم الحليمي البشري كل عام في الولايات المتحدة.

وعلى الرغم من ذلك، فإن معدلات اللقاحات الحالية لازالت منخفضة، حيث أن نصف الأشخاص في الولايات المتحدة لا يتم تطعيمهم ضد هذه العدوى الشائعة التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي.

اضافة تعليق