دراسة تحذر من كريمات تفتيح البشرة.. تحمل أخطارًا كارثية للحوامل والأجنة والرضع

الخميس، 26 ديسمبر 2019 09:41 م
كريمات تفتيح البشرة
كريمات تفتيح البشرة تحتوي على الزئبق السام


دراسة حديثة حذرت من أن غالبية كريمات تفتيح البشرة تحتوى على زئبق سام يؤدى إلى الإصابة بأضرار كبيرة فى الجهاز العصبى المركزى، حيث تعتمد كريمات التفتيح التى تحتوى على شكل من الزئبق العضوى يسمى (methylmercury)، تسبب تسمم ميثيل الزئبق المعروفة فى الولايات المتحدة منذ ما يقرب من 50 عاما.


الدكتور "بول بلان"، أستاذ علم السموم فى كلية الطب جامعة "كاليفورنيا" قال: "حال استخدام المريض منتجًا لتفتيح البشرة يحتوى على زئبق عضوى يمكن أن يتسبب فى أضرار جسيمة للجهاز العصبى المركزى الذى قد يتفاقم بعد انتهاء الاستخدام".


الدراسة كشفت أن مستخدمى كريمات التفتيح قد يعانون من آثار جانبية مثل عدم وضوح الرؤية "الرؤية الضبابية"، والمشى غير المتزن فضلا عن تأثيرات سلبية على الجهاز العصبى.


ومن جانبها فإن هيئة الغذاء والدواء الأمريكية "FDA" كانت قد حذرت من بعض المنتجات الجلدية مثل كريمات البشرة والصابون ومستحضرات التجميل، التى تحتوى على الزئبق لأنها تشكل خطرًا على الصحة.


الهيئة الأمريكية أوضحت أنه إذ كانت عبوة تفتيح البشرة تحتوى على "أكسيد الزئبق"، "كالوميل"، "الزئبق"، "ميركوريو" أو "الزئبق" فإنه يجب التوقف عن استخدام المنتج على الفور،وأشارت إلى أن الزئبق يوجد فى العديد من مستحضرات التجميل التى يتم تسويقها على أنها "مكافحة الشيخوخة" أو "تفتيح البشرة" لإزالة بقع العمر، النمش، البقع والتجاعيد، وتوضع فى بعض المنتجات لعلاج حب الشباب.


وتباع هذه المنتجات أيضًا على شبكة الإنترنت، فى حين أن بعض المستهلكين يقومون بشرائها من الخارج وترويجها بالولايات المتحدة.


هيئة الغذاء والدواء أكدت كذلك أن التعرض للزئبق يمكن أن يسبب مشاكل صحية خطيرة خاصة النساء الحوامل والرضع والمرضعات والأطفال الصغار، حيث إنه يضر نظام الدماغ ويمنع تطوير الجهاز العصبي للطفل، ويمكن أن يمر عبر الرضاعة الطبيعية للطفل.

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة



اضافة تعليق