كيف أتجاوز حالة الضيق وأعيش في سعادة

منى الدسوقي الأربعاء، 25 ديسمبر 2019 02:24 م
كيف أتجاوز حالة الضيق لأحصل على السعادة



 لا أعلم ماذا أفعل, أشعر كأنني فارغة أشعر بالحزن، أحاول ما بوسعي أن أكون دائما سعيدة ومع الله، لكنني لازلت أشعر بالحزن والضيق؟

(س. ج)


 يجيب الدكتور معاذ الزمر، أخصائي الطب النفسي وتعديل السلوك:

الله عز وجل قادر على أن يغير حالك 180 درجة في طرفة عين، لما الحزن والضيق؟!، حياتك قصيرة مهما طالت فلا تضيعيها في الحزن والضيق مهما كانت الأسباب.

اظهار أخبار متعلقة


تأكدي يا عزيزتي أنه مهما كنت تشعرين بالحزن والضيق، فلا تزال الفرصة متاحة أمامك لتبدئي حياة جديدة سعيدة مستقرة، ابتسمي وتوكلي على المولى عز وجل، وثقي بقدره وأن الأفضل قادم لا محالة، ازرعي الابتسامة اليوم لكي تحصديها سعادة غدًا، كوني صداقات جديدة، مارسي هواية مفضلة، حاولي كسر حاجز الحزن بنفسك.

أفضل الطرق للشعور بالسعادة والراحة والاستقرار النفسي، هو الاسترخاء بمفردك، فكري ودبري أمورك بعناية، صادقي الكثير خاصة من هم يعينوك على التقرب من الله عز وجل.





اضافة تعليق