حقيقة حوار"تقسيم القيامة لشطرين بين الله ورسوله" ليلة المعراج

الثلاثاء، 24 ديسمبر 2019 11:20 م
إنه رسول الله محمد
حقيقة ما جري بين الله ورسوله ليلة المعراج

الرسول محمد صلي الله عليه وسلم تمتع بمكانة عالية عند ربه لم يحظ بها أي نبي أو رسول لدرجة أن رب العز تبارك وتعالي رد علي أبو البشر أدم عندما سأله عن سيدنا محمد قائلا : لولا محمد ما كنت خلقتك يا آدم وهو رد يؤكد أن حظوة الرسول عن ربه فاقت جميع البشر عامهم وخاصتهم أنبياءهم ورسلهم حرهم وعبدهم.

حظوة الرسول عن ربه فاقت جميع البشر عامهم وخاصتهم أنبياءهم ورسلهم حرهم وعبدهم.

وليس أدل علي المكانة العظيمة التي تمتع بها النبي عند ربه بما روي عن الرسول صلي الله عليه وسلم أنه عندما وصل إلى العرش ليلة المعراج أراد أن يخلع نعليه فنودي لماذا تخلع نعليك ؟ فقال : الهي خشيت عاقبة الطرد.
رد الرسول صلي الله عليه وسلم عكس مخاوف النبي من أن يكون الرد علي طلبه مثلما جري مع أخيه موسي ولكن ربه رد عليه ردا حانيا :، فنودي يا محمد أن كان موسى أراد فأنت المراد وان كان موسى أحب فأنت المحبوب وان كان موسى طلب فأنت المطلوب وأنت القريب وأنت الحبيب.

اظهار أخبار متعلقة

الله تعالي استمر في مخاطبة حبيبه قائلا جل وعلي : فسلني ما تحب فأني سميع مجيب فقال الرسول الكريم : الهي لا أسالك آمنة التي ولدتني ولا حليمة التي أرضعتني ولا فاطمة ابنتي ، وإنما أسالك أمتي .
الله تعالي رد علي الهادي البشير : يانبي الرحمة ، ما أشفقك على هذه الأمة ، أمتك خلق ضعيف وأنا رب لطيف وأنت نبي شريف ولا يضيع الضعيف بين اللطيف والشريف فوعزتي وجلالي لأقسمن القيامة بيني وبينك شطرين أنت تقول أمتي أمتي وانا أقول رحمتي رحمتي.

"روايات متعددة "
هذا الحوار بين الله وتعالي وربه أثار ضجة كبيرة حيث اعتبره جناح واسع من علماء السنة والجماعة موضوعا ولا أساس له رغم تكراره في عديدة من المصادر ..
قَدْ نَصَّ أَحْمَدُ الْمُقْرِي الْمَالِكِيُّ فِي كَتَابِهِ "فَتْحِ الْمُتْعَالِ فِي مَدْحِ خَيْرِ النِّعَالِ"، وَالْعَلامَةُ رَضِيُّ الدِّينِ الْقَزْوِينِيُّ، وَمُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الْبَاقِي الْزُرْقَانِيُّ فِي "شَرْحِ الْمَوَاهِبِ اللَّدُنِّيَّةِ" : عَلَى أَن هَذِه الْقِصَّة مَوْضُوعة بِتَمَامِهَا ، قَبَّحَ اللَّهُ وَاضِعَهَا
وَلَمْ يَثْبُتْ فِي رِوَايَةٍ مِنْ رِوَايَاتِ الْمِعْرَاج النَّبَوِيّ ، مَعَ كَثْرَة طرقها : أَن النَّبِي كَانَ عِنْدَ ذَلِكَ مُنتعِّلا، وَلا ثَبَتَ أَنَّهُ رَقِيَ عَلَى الْعَرْشِ ؛ وَإنْ وَصَلَ إِلَى مَقَام : دَنَا مِنْ رَبِّهِ فَتَدَلَّى ، فَكَانَ قَابَ قوسين أَو أدنى ، فَأَوْحَى رَبُّهُ إِلَيْهِ مَا أَوْحَى.








اضافة تعليق