رضعت من زوجة خالي .. فهل يحق لي شرعا الزواج من ابنتها ؟

علي الكومي الثلاثاء، 24 ديسمبر 2019 04:40 م
تعرفي علي أهمية الرضاعة الطبيعية
رضعت مع ابنة خالتي الكبري فهل يحل لي الزواج من شقيقتها ؟


السؤال :رضعت من زوجة خالي مع ابنتها الكبرى فهل يجوز لي الزواج من ابنتها الصغرى؟
لجنة الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية ردت علي هذا التساؤل قائلة: 
إن الرضاع يحرم على الرضيع :المرضعة وأصولها وفروعها وحواشيها ،لقوله تعالى"وَأُمَّهَاتُكُمُ اللَّاتِي أَرْضَعْنَكُمْ" "النساء: 23"وقوله صلى الله عليه وسلم "يحرم من الرضاع ما يحرم من النسب" "صحيح البخاري "

الرضاع يحرم على الرضيع :المرضعة وأصولها وفروعها وحواشيها

اللجنة خاطبت السائل من خلال الفتوي المنشورة علي الصفحة الرسمية للمجمع علي شبكة التواصل الاجتماعي "فيس بوك " قائلة  إن الرضاع الذي تحرم به المصاهرة هو  ما كان دون الحولين أي "السنتين " لقوله تعالى"وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ "البقرة /233" فجعل تمام الرضاعة حولين،
اللجنة استندت في فتواها إلي الحديث النبوي الذي روته أم سلمة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "لا يحرم من الرضاع إلا ما فتق الأمعاء في الثدي وكان قبل الفطام "مشيرة كذلك إلي ضرورة أن يكون عدد الرضعات هو خمس رضعات متفرقات ،فضلا عن ضرورة  خروج اللبن من امرأة حية ووصوله إلى معدة صَّبِيِّ حَيّ.

اظهار أخبار متعلقة

الفتوي استدركت قائلة : فإن كان السائل قد رضع من زوجة خاله بالشروط السابقة ، فإنه يحرم عليه الزواج بابنة خاله ،حتي ولو لم تكن هي التي رضعت معه ، لأن زوجة خاله تصبح أما له من الرضاعة ويحرم على السائل الزواج من جميع بناتها ، من رضعت معه،ومن لم ترضع معه ، لأنهن فروع المرضعة كما تقدم ،

اظهار أخبار متعلقة

وخلصت اللجنة في نهاية الفتوي إلي القول : كما يحرم الزواج بكل بنت رضعت من امرأة خاله و عدم الزواج من أي واحدة من بنات خاله ، لأنها أخته من الرضاع إذ الرضاع يثبت بمجرد مص الثدي عند هؤلاء الفقهاء .


اضافة تعليق