طلب "موسى" أن يأتوا له بـ"أشر بني إسرائيل".. فأدهشه رده

عامر عبدالحميد الثلاثاء، 24 ديسمبر 2019 12:24 م
تفاصيل مبكية.. طلب موسى أن يأتوا له بشر بني إسرائيل


حكايات بني إسرائيل لا تنتهي، لأنهم أكثر الأمم أحكامًا وذكرًا بعد الأمة المحمدية، لذلك حكي وورث عنهم الكثير من الحكايات، خاصة ما حدث في عهد رسالتهم الكبرى من كليم الرحمن موسى عليه السلام.

يقول وهب بن منبه: "إن الله تبارك وتعالى أوحى إلى موسى عليه السلام: إن قومك يبنون لي البيوت، ويقربون لي القربان، وإني لا أسكن البيوت، ولا آكل اللحم، ولكن آية بيني وبينهم أن يعدلوا بين الغني والمسكين، والآية بيني وبينهم: "إذا أرضوا المساكين فقد رضيت، وإذا أسخطوهم سخط".

اظهار أخبار متعلقة


وقال أيًضا: "إن موسى قال لبني إسرائيل: ائتوني بخيركم رجلاً فأتوه برجل، فقال: أنت خير بني إسرائيل؟
وقال أيًضا: "إن موسى قال لبني إسرائيل: ائتوني بخيركم رجلاً فأتوه برجل، فقال: أنت خير بني إسرائيل؟
قال: كذلك يزعمون. قال: اذهب فأتني بشرهم"، قال: "فذهب، فجاء وليس معه أحد، فقال: جئتني بشرهم؟  قال الرجل: أنا ما أعلم من أحد منهم ما أعلم من نفسي قال: أنت خيرهم".

وقال موسى عليه السلام: أي رب، أي عبادك أحب إليك؟ قال: من أذكر برؤيته قال: رب، أي عبادك أحب إليك؟ قال: الذين يعودون المرضى، ويعزون الثكلى، ويشيعون الموتى".

وقال موسى بن عمران أيضًا: أي رب، أين أبغيك؟ قال: ابغني عند المنكسرة قلوبهم؛ إني أدنو منهم كل يوم باعًا، ولولا ذلك لانهدموا.

ولما مات موسى بن عمران عليه السلام جالت الملائكة في السماوات يقولون: مات موسى فأي نفس لا تموت".
ولما مات موسى بن عمران عليه السلام جالت الملائكة في السماوات يقولون: مات موسى فأي نفس لا تموت".

وروى عن عطاء قال: " طاف موسى بالبيت، وبين الصفا والمروة، وهو يقول: اللهم لبيك فأجابه ربه تبارك وتعالى: لبيك يا موسى، ها أنا ذا لديك.

وعن أنس بن مالك أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "مررت ليلة أسري بي بموسى عليه السلام عند الكثيب الأحمر، وهو قائم يصلي في قبره".
كما روى عن موسى عليه السلام قال: "يا رب، من أهلك الذين تظلهم في ظل عرشك؟ قال: هم البرية أيديهم، الطاهرة قلوبهم، الذين يتحابون بجلالي، الذين إذا ذكرت ذكروا بي، وإذا ذكروا ذكرت بذكرهم، الذي يسبغون الوضوء في المكاره، وينيبون إلى ذكري؛ كما ينيب النسور إلى وكورها، ويكلفون بحبي؛ كما يكلف الصبي بحب الناس، ويغضبون لمحارمي إذا استحلت؛ كما يغضب النمر إذا حزب".

اضافة تعليق