ارتكبوا معصية نهى الله عنها.. فعاجلهم بالعقوبة

الإثنين، 23 ديسمبر 2019 09:44 ص
ارتكبوا هذه المعصية.. فعاجلتهم هذه العقوبة



النفس تشتهي النظر إلى المحارم، وهو محبب إليها، ولا يمنع ذلك إلا التقوى والخشية من الله، ومن ثمرة الكف عن النظر إلى المحارم  تعويض ذلك بطاعة للعبد يجد لذتها في قلبه، كما أن الله يقذف له نورًا في قلبه.

ومن جميل مواقع القرآن التي نبهت على ذلك أنه في سورة النور بعد توجيه الأمر للمؤمنين والمؤمنات بغض البصر، جاءت الآية "الله نور السماوات والأرض" للتنبيه أن غض البصر ثمرته نور من الله.

جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم يسيل دمًا, فقال له مالك؟ فقال: مرّت بي امرأة فنظرت إليها فلم أزل أتبعها بصري فاستقبلني جدار فضربني فصنع بي ما ترى، فقال: "إن الله عز وجل إذا أراد بعبد خيرًا عجل له عقوبته في الدنيا".جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم يسيل دمًا, فقال له مالك؟ فقال: مرّت بي امرأة

جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم يسيل دمًا, فقال له مالك؟ فقال: مرّت بي امرأة


وحكي رجل عن واقعة رآها في الحج فقال: رأيت في الطواف رجلاًبعين واحدة وهو يقول في طوافه: أعوذ بك منك.

 فقلت له: ما هذا الدعاء؟ فقال: إني كنت مجاورا منذ خمسين سنة فنظرت إلى شخص يوما فاستحسنته, فإذا بلطمة وقعت على عيني فسالت على خدي, فقلت: آه، فوقعت أخرى , وقائل يقول: لو زدت لزدناك.

وحكى رجل كان تلميذًا لأحد العارفين فقال : مرّغلام حدث فنظرت إليه, فرآني أستاذي وأنا أنظر إليه فقال: يا بني لتجدن عقوبتها ولو بعد حين فبقيت عشرين سنة وأنا أراعي العقوبة, فنمت ليلة وأنا متفكر فيه فأصبحت وقد نسيت القرآن كله.

ورأى بعض العارفين بعض أصحابه في المنام فقلت له :ما فعل الله بك؟ فقال: عرض عليّ سيئاتي وقال: فعلت كذا وكذا؟ فقلت: نعم.ورأى بعض العارفين بعض أصحابه في المنام فقلت له :ما فعل الله بك؟ فقال: عرض عليّ سيئاتي
ورأى بعض العارفين بعض أصحابه في المنام فقلت له :ما فعل الله بك؟ فقال: عرض عليّ سيئاتي


 قال: وفعلت كذا؟ فقلت: نعم، قال: وفعلت كذا وكذا فاستحييت أن أقرّ , فقلت له: ما كان ذلك الذنب؟ فقال: مرّ بي غلام حسن الوجه فنظرت إليه.

ورئي أحد العبّاد في المنام فقيل له: ما فعل الله بك؟ قال: غفر لي كل ذنب أقررت به إلا واحدًا استحييت أن أقرّ به , فأوقفني في العرق حتى سقط لحم وجهي، قيل: ما كان الذنب؟ قال: نظرت إلى شخص جميل.

وقد روى أبو هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: كل عين باكية يوم القيامة إلا عين غضت عن محارم الله , وعين سهرت في سبيل الله , وعين يخرج منها مثل رأس الذباب - يعني الدموع - من خشية الله ".

اظهار أخبار متعلقة



اضافة تعليق