كثير من شباب عائلتي ماتوا بدون سبب وأنا أصبحت مرعوبة ولا أستطيع فعل أي شيء

ناهد إمام الأحد، 22 ديسمبر 2019 08:40 م
كثير من شباب عائلتي ماتوا بدون سبب وأنا  أصبحت مرعوبة ولا أستطيع  فعل أي شيء.. ما الحل؟

توفي ابن عمتي منذ سنة بدون سبب وكان يمارس الرياضة  وصحته جيدة،  وبعده بشهور توفيت ابنة أختى الكبيرة قبل يوم عرسها بيومين فجأة أيضًا، ومن وقتها وأنا مرعوبة من الموت، وكلما توفي أحد في العشرينات أو صغير السن وبدون سبب، تأتيني أعراض مرعبة فأشعر بالخنقة، وتزداد ضربات قلبي،  ولا أستطيع التركيز ولا المذاكرة، وأنا في الثانوية العامة،  حتى النوم أصبحت أخافه فأموت ولا استيقظ، أنا متعبة جدًا ولا أدري ماذا أفعل؟
مرام - مصر

الرد:
مرحبًا بك عزيزتي مرام..
أقدر مشاعرك يا مرام، وأتفهم خوفك، والمشكلة يا عزيزتي أننا جميعًا " من الطبيعي " أن نخاف الموت، فهي مشاعر طبيعية أوجدها الله فينا حتى لا نسوف ولا نؤجل إصلاح أنفسنا، والسعي في الأرض، وزرع فسائل الخير والأعمال الصالحة، والخطأ يحدث فقط عندما يزاد الخوف عن حدة، فينقلب الأمر ونتعطل، وتتوقف حياتنا، لأنه هنا أصبح الخوف "خوفًا مرضيًا".
وما دام الأمر معك أصبح هكذا ولمدة تزيد على 6 أشهر، فلابد يا عزيزتي من التواصل مع طبيب نفسي، لوضع خطة علاجية وفق أدوات لا يملكها سوى الطبيب المتخصص، تقضي على مخاوفك وتجعلك "تقبلين" فكرة الموت بشكل صحي وسليم نفسيًا.
افعلي ولا تتردي يا عزيزتي، فبدون ذلك ستسيطر عليك المخاوف أكثر فأكثر، وربما تزداد آلامك الجسدية التي ذكرت وغيرها - لا قدر الله - وستتعطلين وتفقدين استمتاعك، وانجازاتك في الحياة، أكثر وأكثر، وسيظل الموت بالنسبة لك عائقًا عن الحياة بدلًا من أن يكون دافعًا للحياة، واستعيني بالله ولا تعجزي.

اظهار أخبار متعلقة

اظهار أخبار متعلقة



اضافة تعليق