أختي لا تصلي.. وترفض الاستجابة لكلامي

ياسمين سالم الأحد، 22 ديسمبر 2019 10:14 ص
1120192695250681259602



لدي أخت عمرها 12سنة لا تواظب على الصلاة، استخدمت معها بكل الطرق، لكنها لا تستجيب، تحدثت لها عن أهمية الصلاة في الحياة، وشرحت لها كيف تصلي، وأن الصلاة تعطيك طاقة للحياة وتنفعك دنيا وآخرة، لكنها لا تواظب، وسألتها كثيرًا بطريقة مباشرة وغير مباشرة عن سبب عدم رغبتها للصلاة لكنها لا تجيبني.. ماذا أفعل معها؟

(أ‌.م)



شقيقتك في سن المراهقة وهذه الفترة معروفة بالعند، فهي ترى كلامك معها على أنه أمر، وبالتالي لا ترغب بتنفيذه نظرًا لطبيعة المرحلة التي تمر بها، لكن عليك أن تستمري معها في النصح باللين والتحبيب في الصلاة، حاولي أن تشاركيها الصلاة حتى تعتاد عليها.

اظهار أخبار متعلقة


واعلمي أن الصحبة لها دور هام في حبها للصلاة ومواظبتها عليها، فإذا كان لها صديقة قريبة منها تصلى ستتأثر بها، واستمري في الدعاء لها بالهداية.

وإذا لم تستجب وترينها كبرت وقادرة على تفهم الأمر، فهناك طريقتان للنصيحة وهما: الترغيب والترهيب، الترغيب بأن الصلاة هي حبل الله الممدود من السماء لنا، يجب أن تلامس جبهتها الأرض وهي تطلب حاجتها من رب كل شيء ومليكه، وأن لديها نعمًا لا تعد ولا تحصى، ويجب عليها أن تشكر واهب النعم ومعطيها بدون طلب، فالصلاة تسهل كل ذلك.

 أما الترهيب، فيكون من خلال تذكيرها بالنار وظلمة القبر وعذابه، ميتة ليس منها رجعة أخرى، وإنها لمصيبة حرمان الوقوف بين يدي الله، ولتعلم أن الله غافر الذنب، واسأل الله أن يهديها ويجعلها من المصلين.

اضافة تعليق