في ذكرى رحيله

الدكتور محمود محمد عمارة.. من الأعلام المنسية

محمد جمال حليم السبت، 21 ديسمبر 2019 08:00 م
الدكتور محمود محمد عمارة

لم ينل حظه في حياته ولا بعد مماته رغم ثرائه العلمي ورسوخ قدمه في الدعوة إلى الله.
ظل مدافعًا جسورًا عن قضايا أمته داعيًا لتغلب المصلحة فنجح نجاحًا باهرًا لفت انتباه أقرانه وأساتذته حتى استوى عوده وشاعت كلمته.
الدكتور محمود محمد عمارة ليس مجرد داعية لكنه لفظ الركون للمعهود وراح يفتش في تراثنا الإسلامي الذاخر يستخرج منه اللآلئ التي كانت موقد إشعاع علمي وثقافي لكن من سمعه وقرأ له.
ولد بقرية سلامون بمركز الشهداء محافظة المنوفية ـ1929م، وتدرج في تعليمه حتى حصل على الماجستير عام 1970م فالدكتوراه عام 1975م، ثم كان أستاذًا لأصول الدين بجامعة الأزهر في القاهرة.

استطاع الدكتور محمود عمارة أن يضع بصمة خاصة له في طريق الدعوة إلى الله بفضل ما وهبه الله من مواهبة متواية وثقافة عالية

زخرت المكتبة الإسلامية بإسهاماته العلمية القيمة ووقفاته الماتعة وتجلياته وهو يعرض ما حواه هذ الدين بأسلوبه الشيق وذاكرته الحادة وصفه الدقيق.
كان حاضر الذهن متقد القريحة عالي الفهم ورغم هذا كله يفهمه كل من يسمعه بفضل موهبته الدعوية التي حباها الله بها فلا يحرم مستمعًا من فهمه ولا متلقيًا الأخذ عنه.
يعد الدكتور محمود عمارة من أنجب تلاميذ الشيخ محمد الغزالي لي لازمه وتأثر به وظهر ذلك جليا في أسلوبه وفهمه العميق.

اظهار أخبار متعلقة

ظل الراجل ينافح ويدافع عن أمته ودعوته حتى لقي ربه يوم السبت الموافق 20 ديسمبر 2015م، تاركًا خلفه عددًا من المؤلفات الدينية القيمة، أشهرها: مؤمن آل فرعون ودروس في الدعوة، الحدود في الإسلام بين الوقاية والعلاج، دراسات إسلامية في علم الاجتماع، مع الأسرة المسلمة، أمريكا للبيع، أوراق مهاجر، فقه الدعوة، نحو مجتمع بلا مشاكل، الدعوة بين ما ينبغي وما يبتغي.. فرحمه الله رحمة واسعة وأجزل له المثوبة والعطاء.

اضافة تعليق