أفضل ما دعا به النبي للمريض

أنس محمد السبت، 21 ديسمبر 2019 12:16 م
9201828153838892493497


الدعاء هو أشد ما يحتاج إليه الإنسان خلال مرضه، من أجل أن يندخل عليه شيئًا من الطمأنينة والألفة، ونهون عليه آلام المرض بكلماتنا الطيبة.

ويعاني أغلب الناس في فصل الشتاء من أمراض البرد والأنفلونزا والنزلات الشعبية، والتي تدفع المصاب بها إلى لزوم السرير وعدم الحركة في الغالب، نتيجة ثقل المرض عليهم، فضلاً عن الأمراض المزمنة التي يعاني منها الكثيرون.

اظهار أخبار متعلقة



ومما ورد عن النبي ما روته السيدة عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، كان إذا أوى إلى فراشه جمع كفيه ثم نفث فيهما فقرأ فيها : "قل هو الله أحد" و"قل أعوذ برب الفلق" و "قل أعوذ برب الناس"
كان إذا أوى إلى فراشه جمع كفيه ثم نفث فيهما فقرأ فيها : "قل هو الله أحد" و"قل أعوذ برب الفلق" و "قل أعوذ برب الناس"
، ثم يمسح بهما ما استطاع من جسده، يبدأ بهما على رأسه ووجهه وما أقبل من جسده، يفعل ذلك ثلاث مرات، قالت عائشة: "فلما اشتكى كان يأمرني أن أفعل ذلك به" رواه بخاري ومسلم.

 وعن عائشة رضي الله عنها، أن النبي كان يعوذ بعض أهله يمسح بيده اليمنى ويقول: "اللهم رب الناس أذهب البأس، اشف أنت الشافي، لا شفاء إلا شفاؤك شفاء لا يغادر سقمًا".

 وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه ، أن جبريل عليه السلام أتى النبي وقام برقية النبي فقال: "بسم الله أرقيك من كل ما يؤذيك، ومن شر كل نفس وعين، الله يشفيك ، بسم الله أرقيك" ….رواه مسلم والترمذي وابن ماجة وأحمد والطبراني في كتاب الدعاء.

 وعن أبي الدرداء رضي الله عنه، أنه أتاه رجل يذكر أن أباه احتبس بوله ، وأصابته حصاة البول ، فعلمه رقية من رسول الله : "ربنا الذي في السماء والأرض ، كما رحمتك في السماء ، فاجعل رحمتك في الأرض ، واغفر لنا حوبنا ، وخطايانا ، أنت رب الطيبين ، فأنزل شفاء من شفائك ، ورحمة من رحمتك على هذا الوجع فيبرأ "، أمره أن يرقيه بها فرقاه بها فبرأ. رواه أبو داود والنسائي والحاكم في المستدرك.

ومن السنة أن يعود المسلم، المريض وأن يدعوه له، ومن صيغ الدعاء للمريض:



أذهب البأس ربّ النّاس، واشفِ وأنت الشّافي، لا شفاء إلّا شفاؤك، شفاءً لا يغادر سقماً.
أذهب البأس ربّ النّاس، واشفِ وأنت الشّافي، لا شفاء إلّا شفاؤك، شفاءً لا يغادر سقماً.

اللهمّ إنّي أسألك من عظيم لطفك، وكرمك، وسترك الجميل، أن تشفيه وتمدّه بالصّحة والعافية.
 ربّ إنّي مسّني الضرّ، وأنت أرحم الرّاحمين.
 اللهمّ ألبسه ثوب الصّحة والعافية، عاجلاً غير آجلٍ يا أرحم الرّاحمين.

 اللهمّ اشفه، اللهمّ اشفه، اللهمّ اشفه، اللهمّ آمين. اللهمّ ربّ النّاس، مذهب البأس، اشفه أنت الشّافي، لا شافي إلّا أنت. اللهمّ إنّا نسألك بكل اسمٍ لك أن تشفيه.

أسأل الله العظيم ربّ العرش العظيم أن يشفيك، أسأل الله العظيم ربّ العرش العظيم أن يشفيك، أسأل الله العظيم ربّ العرش العظيم أن يشفيك، أسأل الله العظيم ربّ العرش العظيم أن يشفيك، أسأل الله العظيم ربّ العرش العظيم أن يشفيك، أسأل الله العظيم ربّ العرش العظيم أن يشفيك، أسأل الله العظيم ربّ العرش العظيم أن يشفيك.

 اللهمّ اشفه شفاءً ليس بعده سقمٌ أبداً، اللهمّ خذ بيده، اللهمّ احرسه بعينك الّتي لا تنام، واكفه بركنك الذي لا يرام، واحفظه بعزّك الّذي لا يضام، واكلأه في الليل وفي النّهار، وارحمه بقدرتك عليه، أنت ثقته ورجائه يا كاشف الهم، يا مفرّج الكرب، يا مجيب دعوة المضطرّين.

اضافة تعليق