..

هذا هو حكم التحدث والدعاء إلى الله بـ"العامية".. دار الإفتاء تجيب

السبت، 21 ديسمبر 2019 01:21 ص

أوضحت دار الإفتاء المصرية أن الله ـ سبحانه وتعالى ـ لا يشترط طريقة معينة حتى نحدثه ونخاطبه بها، إلا أن تكون هذه طريقة مهذبة تليق بجلال وجهه الكريم.

وقال الدكتور أحمد ممدوح، مدير إدارة الأبحاث الشرعية وأمين الفتوى بدار الإفتاء، إن الله يسمع عبده، حتى وإن لم يتحدث باللسان، وكانت المناجاة قلبية، فالله ينظر إلى القلوب، والكلمات ما هي إلا وسائل تعبير
وتابع: "أدعو الله باللغة العربية أو العامية، فالأهم أن يكون الحديث من القلب.. ربنا رب قلوب".

جاء ذلك ردا على سؤال أحد الأشخاص إلى الصفحة الرسمية لدار الإفتاء، قائلا: "هل يمكن التوجه بالدعاء إلى الله والتحدث معه باللغة العامية، وعدم الالتزام بالأدعية المعروفة في صلة قيام الليل؟".

 



اضافة تعليق