أنفق مما تحب ترتقي لأعلى درجات الإحسان.. "البر"

الجمعة، 20 ديسمبر 2019 02:40 م
حتى تصل للبر.. أنفق كل ما تحبه


يقول المولى عز وجل في كتابه الكريم: «لَن تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّىٰ تُنفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ ۚ وَمَا تُنفِقُوا مِن شَيْءٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ ».«لَن تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّىٰ تُنفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ ۚ وَمَا تُنفِقُوا مِن شَيْءٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ ».

«لَن تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّىٰ تُنفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ ۚ وَمَا تُنفِقُوا مِن شَيْءٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ ».


ليس بالأمر الهين أو السهل أن تتعلق بحب شيء بشكل كبير، وتستغنى عنه أو تضحي به أو تشاركه مع أحد غيرك .. سواء ماديات - أو شيئًا تملكه - أو مشاعر ( رحمة -حب - اهتمام - أمان .. ) - وقت - مجهود - صبر - طاقة - كلمة طيبة - ابتسامة صادقة.

لذا حتى تصل إلى البر الذي يريده المولى عز وجل، عليك أن تنفق من كل شيء تحبه .. واعلم أن البر هو أعلى درجات الإحسان والخير والخلق الحسن، لأنك حينما تنفق فأنت بذلك تكون قد بدأت تفكرفي حقوق الآخر عليك .. وأن له حق عليك.


وهذه لاشك بداية الطريق للتغلب على هوى النفس .. يعني هو أول الطريق للحق حتى لو على حساب نفسك.. يعني أول الطريق للتغلب على "الأنانية"، وألا تكون نفسك هي المركزية ومحور كل شيء في حياتك.

الإنفاق وخصوصًا حينما يكون مما تحب، لاشك هو أولالطريق للرحمة، وإحساسك بالآخر واللطف به وجبر الخواطر .. تأكيدًا لقوله تعالى: «قَوْلٌ مَعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِنْ صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَا أَذًى وَاللَّهُ غَنِيٌّ حَلِيمٌ»، فقول معروف خير وأرحم من صدقة يتبعها أذى.

فالصدقة والإنفاق بكل أشكاله، لو لم يكوناسببًا للتخفيف والتغيير والرحمة على الناس.. فإنه لا يمكن أن يكون إنفاقًا لوجه الله تعالى.. وهذا بالتأكيد هو أهم شروطه ..أن يكون الإنفاق للبشر لمرضاة الله .. قبل أن يكون الهدف رضا الناس .. لأنه من الممكن أن تنفق وتبذل ولا يرضى الناس.فالصدقة والإنفاق بكل أشكاله، لو لم يكوناسببًا للتخفيف والتغيير والرحمة على الناس.
فالصدقة والإنفاق بكل أشكاله، لو لم يكوناسببًا للتخفيف والتغيير والرحمة على الناس.



لذا اجعل عينك دائمًا على الهدف الأساسيوالحقيقي.. وهو أنك تنفذ أمر رب العزة سبحانه وتعالى .. لذلك وضع الله عز  وجل التحذيرات في كتابه الكريم، من يفوتنا قطار العمر، ونكون لم ننفق مما نحب، فنخسر كثيرًا.

قال تعالى: «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِمَّا رَزَقْنَاكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَيَوْمٌ لَا بَيْعٌ فِيهِ وَلَا خُلَّةٌ وَلَا شَفَاعَةٌ وَالْكَافِرُونَ هُمُ الظَّالِمُونَ » (البقرة: 254).

 

وقال أيضًا سبحانه موضحًا حقيقة هذا الأمر: « وَأَنْفِقُوا مِنْ مَا رَزَقْنَاكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلَاأَخَّرْتَنِي إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُنْ مِنَ الصَّالِحِينَ » (المنافقون: 10).

اظهار أخبار متعلقة




اضافة تعليق