قصة نوح عليه السلام.. درس في الإصرار واليقين

محمد جمال حليم الجمعة، 20 ديسمبر 2019 10:00 م
قصة نوح عليه السلام

بعث الله تعالى نبيه نوحًا عليه السلام لقومه يدعوهم لعبادة الله وحده وترك عبادة الأصنام التي اخوها آلهة من دون الله تعالى.
بذل نبي الله جهة في إيصال دعوته بكل طريق ولم يمل فاعلن لهم القول وأسر كما أنه جاءهم ليلا ونهارا وظل ثابتا على إبلاغه دعوته رغم كيدهم وإصرارهم في تكذيبه والصدر عنه.

نوح عليه السلام من أنبياء الله تعالى الذين خصهم الله بأنهم من أولي العزم من الرسل.. صبر على قومه واحتمل أذاهم ونوع له أساليب الدعوة رغم إصرارهم على الصد عنه وعن دعوته

ولقد سجل القرآن الكريم هذه المحاورات بين نوح عليه السلام وقومه في أوئل سورة سميت باسمه عليه السلام قال تعالى: (قَالَ رَبِّ إِنِّي دَعَوْتُ قَوْمِي لَيْلًا وَنَهَارًا*فَلَمْ يَزِدْهُمْ دُعَائِي إِلَّا فِرَارًا*وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَارًا*ثُمَّ إِنِّي دَعَوْتُهُمْ جِهَارًا*ثُمَّ إِنِّي أَعْلَنتُ لَهُمْ وَأَسْرَرْتُ لَهُمْ إِسْرَارًا).
ولقد امتدت مدة دعوته رضي الله عنه لقومه لألف سنة إلا خمسين عاما، ومع ذلك لم يجبه لدعوته إلا قليل، ولذا امره الله تعالى ألا يبتئس  بما كانوا يصنعون وأن يصنع سفينة يجمع فيها من أجابه ليغرق الله تعالى البلقين ومنهم ابنه وزوجته اللذين رفضا دعوته للتوحيد.

اظهار أخبار متعلقة

وقد حوت قصة نبي الله نوح عليه السلام على عدد غير قليل من الدروس والعبر اهمها صبره  عليه السلام في إبلاغ دعوته وإصراره وتغييره الوسائل والأوقات أيضًا ظهر فيها حرصه عليه السلام على الشجاعة في إبداء الرأي وتقديم الإرشاد والنصح دون خوف أو ملل.
ومن الدروس أيضا وهو ما يمكن ان نتفع بها الدعاة إلى الله في هذا الوقت اشتمال الدعوة على الترهيب والترغيب والدعوة لإعمال العقل والتفكر والنظر إلى المآلات.

اضافة تعليق